"أوفكوم" تمنع السعودية من الدعاية لأجندتها على التلفزيونات البريطانية

29/08/2018
عندما قام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بزيارته الأخيرة لبريطانيا رافقته حملة ترويجية كبيرة في بعض وسائل الإعلام البريطانية لإبراز ما سمي ببرامجه الإصلاحية في السعودية فقد دفعت وزارة الثقافة والإعلام السعودية مبلغا ماليا إلى قناة سكاي لبث إعلان دعائي 56 مرة على مدى ثلاثة أيام غير أن الهيئة البريطانية توصلت إلى أن الرياض تسعى للتأثير في الرأي العام البريطاني وأنها خالفت الحظر الصارم الذي تفرضه بريطانيا على الإعلانات السياسية المدفوعة الأجر في محطات التلفزيون والإذاعة قرار أوفكوم يمثل إحراجا كبيرا للحكومتين البريطانية والسعودية لأن الإعلان خرق قواعد الهيئة البريطانية المنظمة للإعلام المرئي فهو محرج لماي وللسعودية معا وقالت الهيئة البريطانية إنها لم تتخذ هذا القرار جزافا أو اعتباطا وإنما أخذت بعين الاعتبار الضجة التي ثارت حول حرية التعبير وحقوق الإنسان في السعودية بالإضافة إلى قضايا أخرى بينها بيع أسلحة بريطانية إلى الرياض وتورط السعودية في حربها على اليمن إن قرار اوفكويعني أن الحكومة السعودية ستدرك أن عملياتها العسكرية في اليمن ينظر إليها بعين الشك والريبة في بريطانيا وهذا من شأنه أن يدفعهم إلى إعادة النظر في سياستهم في اليمن وفي علاقاتهم مع بريطانيا ورغم أن هيئة مراقبة الإعلانات كلير كاست قد دافعت عن قرارها بالسماح بالإعلان وبثه خلال زيارة ولي العهد السعودي إلى بريطانيا من منطلق أن تعزيز التجارة مع السعودية يتماشى مع السياسة الخارجية للحكومة البريطانية فقد رأت أوف كوم أن الإعلان سياسي وأنه يعارض قواعدها الصارمة ولا يمكن السماح به مستقبلا قرار أوف كوم بمنع بث إعلانات سعودية سياسية على شاشات التلفزيون البريطاني يعتبره مراقبون سابقة واضحة بأن القواعد الإعلامية البريطانية لا يمكن الالتفاف عليها حتى من قبل دول صديقة لبريطانيا تربطها بها مصالح اقتصادية العياشي جابو الجزيرة