هذا الصباح-برنامج حكومي لجذب السياح لكردستان العراق

26/08/2018
إقليم كردستان العراق هو وجهت العراقيين المفضلة للسياحة المئات الآلاف من وسط وجنوب البلاد إضافة إلى عشرات الآلاف من دول الجوار يقصدون منتجعاته السياحية كل عام لطلب الراحة والاستجمام هنا أسفل شلال سيفا أو كما تسمى محليا أطلقت حكومة كردستان برنامجها الرامي إلى جذب مزيد من الزوار والسائحين حكومتها نخطط لأن يصل عدد السياح القادمين إلى إقليم هذا العام إلى أكثر من مليونين وخمسمائة ألف سائح وندفع أيضا باتجاه إقرار قانون السياحة من قبل البرلمان لإفساح المجال أمام الاستثمارات العربية والأجنبية في هذا القطاع السكان المحليون يستبشرون خيرا بقدوم السياح إلى مناطقهم فناهيك عن انعكاس ذلك على نشاط سوق الصناعات المحلية وزيادة فرص العمل فإنه يعزز الاختلاط والتعايش أيضا بعيدا عن التعقيدات السياسية والقومية على الحكومة أن تفتح الأبواب أمام السياح والمستثمرين السياحة مهمة فهي إلى جانب تنشيطها لسوق الصناعات المحلية واليدوية تتيح الاختلاط والتعايش بين القوميات والأديان والشعوب الأمر الذي يؤدي إلى السلم الاجتماعي وهو ما نحن بحاجة إليه في العراق والمنطقة عموم العاملين في مجال السياحة لديهم طموحات كبيرة وهم على ما يبدو يريدون الأفضل وله أفكار في هذا السياق نحن بحاجة إلى مزيد من المنتجعات الكبيرة والطرق المعبدة وحدائق للحيوانات وعربات تلفريك تربط بين هذه الجبال الشاهقة وهي مشاريع تحتاج إلى مستثمرين وشركات كبرى مختصة في مجال السياحة السياح منبهرون لهذه الجبال الشاهقة وبهذه الشلالات وينابيع المياه العذبة المتدفقة منها المسيطرة على المنطقة ليفسد لحظات المتعة أحيانا الدخول فيها إجراءات أمنية السيارة ساعة ونصف على مائدة وهكذا يبدو أن على حكومة إقليم كردستان العراق أن تتوصل إلى المعادلة الذهبية التي تجمع بين الأمن والانفتاح والاستثمار برنامج سياحي طموح تطلقه حكومة كردستان لجذب المزيد من السياح لكنه قد يتعثر ما لم تحدث البنية التحتية السياحية وهو ما تحتاجه معظم المنتجعات السياحية في عموم الإقليم الجزيرة