البرلمان الإيراني يسحب الثقة من وزير الاقتصاد

26/08/2018
لم تنفع تحركات اللحظة الأخيرة لوزير الاقتصاد الإيراني مسعود كارباسيان للبقاء في منصبه فكان بذلك الوزير الثاني الذي يغادر حكومة روحاني خلال أسبوعين بعدما غادرها وزير العمل عزل كارباسيان ومن وراء العزل ملفات ترتبط بوضع اقتصاد إيران بعد العقوبات الأميركية أي مقر شكلناه لمواجهة الحرب الاقتصادية يقول الوزير إنه سيشكل لاحقا متى يجب أن يؤسس إذا جمع ملف التحديات الخارجية مع ملف الوضع الاقتصادي الداخلي كي يكون الوزير أمام مساءلة البرلمان لكن حتى داخل البرلمان كان هناك من يرى أن وزير الاقتصاد ليس المسؤول المباشر عما يقع في إيران بحسب قانون الميزانية متى كانت وزارة الاقتصاد مسؤولة عن تحديد أسعار المواد استهلاكية لكن يبدو أن صوت مؤيد الوزير لم يعلنوا كثيرا على صبت معارضيه ولم تنفع مبررات الوزير لإقناع من يطالبون بسحب الثقة منه أمضيت سنة في منصبه ولم يكن منتظرا أن نحل المشاكل التاريخية للاقتصاد في البلاد إذن عزل برلمانيين لوزيرين في حكومة روحاني إضافة إلى إنهاء مهام رئيس البنك المركزي قبل ذلك تغيرات قد تكون باتجاه تغيير الفريق الاقتصادي للحكومة وعلى ما يبدو فإن أسواق المال في إيران تبحث هذه الأيام عن فريق تكون له قدرة على مواجهة التحديات المقبلة الاقتصادي الأخير في إيران قررت الحكومة تغيير بعض الوزراء وهذا الأمر حدث تلقائيا في البرلمان ثلاثة مسؤولين اقتصاديين يغادرون إذن حكومة الرئيس روحاني وكأن الحكومة تتحسب المقبل من الأيام فهي تريد إرضاء من يطالبون لفريق اقتصادي جديد وتريد تشكيل فريق يكون قادرا على مواجهة صعاب العقوبات الأميركية الجزيرة