هذا الصباح- الأصدقاء بالإيجار في اليابان

25/08/2018
اسم ميكي ساكي أعيش بمفردي شاهدت على الإنترنت إعلانا عن خدمة لتأجير الأصدقاء وقررت اللجوء إلى هذه الخدمة لإقامة حفلة عيد ميلادي لأنه ليس لدي أصدقاء ليحتفلوا معي وكل من حولي مجرد معارف تجمعني به علاقات العمل والنشاطات الاجتماعية سأقوم بتحويل صور على صفحته في وسائل التواصل الاجتماعي على الإنترنت نحن متوجهون إلى بيت زبونة ليس لديها أصدقاء لكنها ترغب في إقامة حفلة عيد الميلاد ووضع صور حفلتها على الإنترنت وقد اصطحبت معي ثلاثة أشخاص لنمثل معا دور أصدقاء الزبونة بدأت هذه الخدمة منذ عام فقط وفوجئت بالعدد الكبير من الطلبات التي نتلقاها لتأجير الأصدقاء وتفسيرنا لذلك هو أننا نعيش في مجتمع يتم فيه التواصل بشكل كبير عبر الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي لذلك تراجعت قدرة الناس وحتى رغبتهم في إقامة علاقات صداقة لأن وجود الأصدقاء يعني استهلاك الوقت والجهد وربما المال من أجلهم فهؤلاء يفضلون استئجار الأصدقاء لالتقاط صور معهم في المناسبات ليعطوا انطباعا جيدا لأهلهم وزملائهم في العمل بأنهم يعيشون حياة كلها فرح وسعادة بينما هم يعانون في الحقيقة من الوحدة أنا سعيدة لأنني حصلت على ما كنت أريده وهو إقامة حفلة عيد ميلادي والتقاط الصور لن يعرف من سيشاهدها أنهم ليسوا أصدقاء الحقيقيين ولا أعتقد أن هذا أمر خاطئ أو غريب