تراجع مفاجئ.. ترامب يلغي رحلة بومبيو إلى كوريا الشمالية

25/08/2018
تحرك جديد من الرئيس الأميركي يفاجئ به وزير خارجية آخر في إدارته فما إن أعلن الوزير مايك بومبيو عزمه القيام بزيارة الأحد إلى كوريا الشمالية صاحبة مبعوثه الجديد لهذا الملف لمواصلة محادثات نزع السلاح النووي حتى خرج الرئيس الأميركي بعد يوم واحد فقط ليعلن عبر تويتر أنه طلب من بومبيليو تأجيل هذه الزيارة بسبب عدم إحراز أي تقدم على صعيد تلك المحادثات المد والجزر في العلاقة بين واشنطن وبيونغ يانغ كانت قيمة الطاغية فيها فالقمة التاريخية في سنغافورة في يونيو حزيران الماضي انعقدت بعد أن تبادل الزعيمان تهديدات بحرب نووية بددت آنذاك الرجاء في أي محاولة للحوار إلى أن هبت كوريا الجنوبية لإنقاذ الموقف القمة ذاتها مرت أيضا بطريقة متعثرة قبل انعقادها فبعد الإعلان عنها خرجت ترامب في مايو أيار الماضي ليصرح أنه تم إلغائها لعدم التزام بيونغ يانغ في التفاهمات المتفق عليها ترامب ألقى باللائمة على الصين متهما إياها بتعمد منع بيونغ يانغ من التعاون مع واشنطن من أجل محاولة إحراز مكاسب على صعيد أزمة التبادل التجاري بين الصين والولايات المتحدة وحرب الرسوم الجمركية المتبادلة وهنا رجحت رغم قيام تيو بالزيارة بعد حل الخلافات مع الصين ما يرجح احتمال أن تكون تداعيات إرجاء زيارة وزير الخارجية الأميركي على العلاقة مع بيجين أكثر منها على العلاقات مع بيونغ يانغ التي حرصت ترمب على أن يرسل إلى زعيمها كيم جونغ أون واحتراماته مشبوهة بأحد التحيات تحرك ترمب المفاجئ أثار تساؤلات حول ما إذا كان السبب الحقيقي وراءه هو رغبته بتغيير عناوين الأخبار لتشتيت الانتباه عن مشاكله الداخلية المستعصية كما فعل في السابق أم أن تحركه انطلق من عدم وجود إستراتيجية متكاملة ووجود اعتقاد راسخ لدى ترمب بأنه وحده الشخص المهم عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية كما قال ذات مرة في هذا اللقاء مع فوكس نيوز