العفو الدولية: احتجاز ناشطات سعوديات "أمر شائن"

23/08/2018
مائة يوم من الاعتقال لا شيء غير الصمت من وراء قضبان تكاد تحجب وجه المملكة العربية السعودية وجهها القديم حين كانت تتحفظ في التعامل مع نسائها والمحدث وهي تلقي بذوات الرأي منهن في السجون وتلوح لإحداهن بحد السيف أكملت لجين هذلول وإيمان النفجان وعزيزه يوسف تهن في الاعتقال وانضمت إليهن أخريات مثل نسيم السادة وسمر بدوي ليبدأ نعد أيامهن إنه اعتقال مشين تقول منظمات العفو الدولية وناشطات وبينهن أستاذة جامعية ومدرسات ممنوعات من حق الدفاع القانوني ولم توجه لهن تهمة رسمية وأحلنا إلى محكمة الإرهاب سيئة الصيت فيما ترك لوسائل الإعلام الرسمية ومن في فلكها اغتيالهن معنويا فتحدثت عن لارتباطهن بجهات أجنبية من أجل زعزعة استقرار البلاد ونسيجها الاجتماعي والنسيج هذا هو الذي ينسج فيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ضمن ما تعرف برؤية تحديث المملكة كيف اصطدم النسج بالنساجين وكأنه سباق مع سيدات سبقنا الرؤية الحالية بسنوات عندما قلنا سيارة في زمن التحريم فسجن ثم سجن يوم قرر السجان أي سيارة تفتح السعودية الجديدة الآفاق للمرأة يقول ولي العهد لكن ما يفتح فعليا هي الأبواب واسعة للغناء والترفية مع تخفف مظهري وتشدد سياسية تختصر منظمة العفو الجدل بالقول إن جرم المعتقلات هو المجاهرة بمعارضة الظلم وبذلك فإن جزءا من حملة أكبر لا تكترث لجنس أو فكر أو هوية متحدث بل لفكرة الإسكات وذلك قوس ممتد من دعاة كانوا أول من رفع راية الإصلاح إلى معارضين ليبراليين وليس انتهاء بخطيب الحرم المكي الذي اعتقل هو الآخر عندما خطب يدعو إلى إنكار المنكر و الدعاء على الظالمين وكأن المطلوبة هو الدعاء على المظلومين بيد أن ما يخيف لحد دعوة منظمات حقوقية إلى التحرك العالمي الواسع مؤشرات قوية على أن سلطات المملكة تتجه إلى تشديد قبضة القمع خارج المسارات القانونية بعدما أظهرت للداخل ألا أحد أكبر منها بسجل أمراء ورجال أقوياء وأثرياء ثم تراءى لها أن تلوح بالقبضة للخارج فاستصدرت شأن كندا عندما احتجت على اعتقال ناشطات وردت الرياض بعاصفة سياسية وقطيعة وتشهير من المؤشرات استخدام وسائل غير مألوفة للضغط على المعارضين من قبيل إعلان الناشط عمر عبد العزيز اعتقال اثنين من أشقائه وعدد من أصدقائه بينما يلوح الإعدام لإسرائيل غمغمة وأربعة غيرها قالت هيومن رايتس ووتش إنهم يواجهون حكم الموت تهمة إسراء هي التظاهر في المنطقة الشرقية وتصوير مظاهرات هنا تتجاوز أسئلة الخوف أبواب الإصلاح المدعى إلى ما هو ادعى مثل أي إسناد قانوني مستمد من الشريعة الإسلامية في حالة المملكة هو الذي يوجب إقامة حد القتل بسبب مظاهرة أو نقل صور أيا كان سببها أما حديث الإصلاح كما يعرفه أهل الدنيا فذلك شأن يطو