الصين ترد برسوم جمركية على سلع أميركية مستوردة

23/08/2018
كثير من كلمات المجاملة والتعبير عن العلاقات الطيبة أبداها ترامب خلال زيارته إلى بيجين لكن ما إن عاد الرجل إلى واشنطن شن هجوما اقتصاديا على أحد أهم شركاء بلاده التجاريين وبدأ سياسة فرض الرسوم الجمركية على مجموعة من البضائع الصينية المستوردة بمليارات الدولارات كان آخرها رسوم بنسبة خمسة وعشرين في المائة على بضائع تصل قيمتها إلى ستة عشر مليار دولار سياسة لم تجد الصين فيها بدا من الرد بالمثل وفرض رسوم مضادة على بضائع مستوردة من الولايات المتحدة بنفس النسبة والقيمة القدرة والثقة لحماية مصالح شعبها ننصح الولايات المتحدة بالهدوء ومعالجة المشكلات ذات الصلة وحلها بأسلوب عقلاني وبينما تحاول واشنطن من خلال سياسة التعريفات الجمركية والضغط على بيجين لتقليص فائض تجاري لصالح الصينيين كما تقول يحاول أصحاب ثاني أكبر اقتصاد في العالم التقليل من تأثير السياسات الأميركية تجاه اقتصادهم بغض النظر عن الرسوم الجمركية الأميركية على الصادرات الصينية سواء بقيمة خمسين مليار دولار أو مليار دولار فسيكون لذلك تأثير في أقل من في المائة فقط من الناتج الصناعي القومي للصين في الآونة الأخيرة تصاعدت انتقادات ترمب لسياسات الصين المالية ليتهم الحكومة الصينية بالتلاعب بسعر صرف اليوان الصيني للتقليل من تأثير سياسة الضغط بالرسوم الجمركية وذلك ما تنفيه الصين بينما تتهم الولايات المتحدة الصينيين بالتعدي على الملكية الفكرية للعديد من التقنيات الأميركية يرى كثير من الصينيين أن سياسات واشنطن الأخيرة تهدف بالدرجة الأولى إلى ضرب مشروعهم النهضوي الطموح صنع في الصين ناصر عبد الحق الجزيرة بيجين