اعتراف كوهين قد يورط ترامب مباشرة بعمل إجرامي

23/08/2018
بعد ليلة التزم فيها الرئيس الأميركي الصمت بشأن إقرار محاميه الخاص مايكل كون بأنه تلقى تعليمات منه باستخدام أموال من حملته الانتخابية لإسكات ممثلتين اباحيتين خرج الرئيس ترمب عن صمته باتهام كوانغ باختلاق القصص بغية التوصل لتسوية مع الادعاء مثلما صرح الرئيس وصرحنا مرات عديدة لم يرتكب الرئيس اي خطأ وليست هناك اتهامات موجهة له في هذه الأثناء حاول الجمهوريون الابتعاد عن أي تكهنات عن تداعيات هذه الاعترافات والتقليل من إمكانية أن تشكل أساسا لمحاكمة ترامب برلمانيا وقد اكتفى متحدث باسم رئيس مجلس النواب الجمهوري بول رايان بالقول إنهم بحاجة لمزيد من المعلومات في حين رفض زعيم الأغلبية الجمهورية ميتش ماكونل التعليق على الأمر أما على الجانب الديمقراطي فاعتبر العضو البارز في لجنة المخابرات في مجلس النواب أعدم شوف هذا الاعتراف بأنه الأول الذي قد يورطهم بشكل مباشر في عمل إجرامي كما حاول زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ كتشاك شومر استخدام هذا التطور يحول الأنظار إلى معركة أخرى يستعد الديمقراطيون لخوضها لدينا رئيس تمت الإشارة إليه متآمرا غير مدان في جريمة فدرالية وهو اتهام لم يصدر عن عدو سياسي بل عن أحد أقرب المقربين له لكن هل يمكن بالفعل إثبات تورط ترمب بشكل مباشر في هذه التهم وأن تحمل تداعيات قانونية وسياسية للرئيس ترمب إذا كان كوهين مستعدا للاعتراف تحت القسم أمام الكاميرات وتمكن من الإقناع سندخل دائرة المحاكمة البرلمانية لكننا لم نصل بعد هذه المرحلة أتت اعترافات كون أيضا بالتزامن مع إدانة مدير حملة ترامب السابق بول بوت في ثماني تهم الاحتيال المصرفي والضريبي الأمر الذي دعا ترمب إلى وصف فوجئ بالرجل الشجاع لعدم استسلامه في وجه الضغوط مقارنة بمايكل قد يكون يوم واعتراف كون وإدانة معنا الأسوأ في عمر إدارة ترومان لكن تداعياته السياسية مرهونة بتحرك في الكونغرس استعاد الديمقراطيون أغلبيتهم هناك وأخرى قانونية إن قررت وزارة العدل بأحد إرشاداتها بعدم إدانة رئيس وهو في منصبه أبو كويك الجزيرة واشنطن