قلعة القاهرة بتعز تفتح أبوابها أمام العائلات في العيد

22/08/2018
بشموخ الكبار تربط قلعة القاهرة التاريخية على سفح جبل يطل على مدينة تعز العتيقة فرحة الكبار قبل الصغار بإعادة افتتاح القلعة واستقبال زوارها فهي المتنفس لسكان مدينة عانت من ويلات الحرب والحصار منذ نحو أربع سنوات حضورا حكومية وأمني جنبا إلى جنب مع الأطفال بعد ساعات من استلام لجنة عسكرية حكومية لمبان ومؤسسا ستة من كتائب أبو العباس المدعومة إماراتيا أعتقد أن الافتتاح بعد أربع سنوات ويقدم رسالة جميلة أن الدولة لأن الدولة ستطول أي مكان كلما كان سيعود للدولة لا وجود لأي فئة تسيطر أو تشعر أنها ستمتلك تعز لم ينتظر الأطفال كثيرا مراسم الافتتاح حتى يهبوا للسباحة في البركة المائية باعتبارها قفزة ضمن جهود إعادة الحياة الطبيعية إلى تعز فالقلعة التي بنيت قبل أكثر من ثمانمائة سنة بقيت منذ ذلك الحين وجهة لزائر تعز باعتبارها أشهر المعالم السياحية في المدينة زرع على وجوه الأطفال وهذا ما لمسناه في أول أيام العيد والحضور غير متوقع للزائرين لأهم معلم سياحي أسوار القلعة قوية وإن بدت عليها الشكوك وبعض تصدعات الزمن تحتاج اليوم إلى ترميم بعد تعرضها لقصف طائرات التحالف عام أثناء تمركز الحوثيين فيها ففي القلعة أنفاق وممرات سرية كأي شخص منيع أثناء الحروب وكأي متنزه أثناء السلام لا يمكن أن نوصف شعورنا ونحن نتجول في أعلى قمة في تعز نعبر عن ابتهاجه بهذا المكان الجميل الذي أعاد الطابع المدني لهذه المدينة بتوافد الناس وباعتباره مزار لكل أبناء هذه المدينة أحداث تاريخية عدة مرت بها القلعة التي أراد بنوها لها أن تقهر أعداءها وتشكل حصنا منيعا لحماية المدينة من الغزاة