أهالي المهرة اليمنية يوقفون بناء مواقع عسكرية للسعودية

21/08/2018
الأوضاع في محافظة المهرة تتجه إلى التصعيد هذه المرة بين أهلها وأعيانها ومشايخها من جهة والقوات السعودية في اليمن من جهة أخرى هنا في مديرية سيد حوت يتم تجهيز مواقع عسكرية مجهولة الأغراب بواسطة مقاولين محليين لصالح القوات السعودية لكن بناء هذه المواقع تسبب بسخط أهالي المديرية واعتبروها استفزازا لهم مما دفعهم لإيقاف عمل هذه الإنشاءات على غرار سقطرى شهدت المهرة في الأيام الأخيرة نشاطا محموما على مواقع التواصل أثارته معلومات عن نية السعودية إنشاء ميناء نفطي فيها يترافق هذا مع ما أشارت إليه وسائل إعلام يمنية اعتزام الرياض تهيئة مرافق وإنشاءات لمد أنبوب لنقل النفط السعودي قرب الحدود مع سلطنة عمان مشاريع أحاطتها السعودية بسرية وسعت لحمايتها بثكنات عسكرية خاصة بجنودها داخل معسكرات للجيش اليمني ومع هذه الثكنات ثمة مخاوف من سعي الرياض لتكوين مليشيات خارج مؤسسات الدولة لكن هذا السعي أثار أسئلة أكثر مما قدمه من إجابات ومنها ما دار بشأن المشاريع الخدمية المقدمة للمظاهرة التي أعلن عنها الرئيس هادي برفقة السفير السعودي قبل بضعة أسابيع إذ يبدو أن هذه المشاريع التي هدفت الرياض من ورائها لتحسين صورتها لدى أبناء المهرة لم تفلح في تحقيق المطلوب منها وكانت محافظة المهرة قد شهدت اعتصامات واحتجاجات أكثر من مرة تارة ضد الرياض وأخرى ضد أبو ظبي احتجاجات انطلقت منذ أبريل نيسان الماضي تركزت على رفض تحكم القوات السعودية وقبلها الإماراتية في المرافئ الرئيسية في المحافظة وتمثلت مطالب المعتصمين حينها بانسحاب القوات السعودية والإماراتية من مطار الغيضة وميناء نشطون وإعادة قوات الجيش والأمن اليمنية إلى منفذي شحن وصرفية يحتدم السباق المحموم على فرض السيطرة والنفوذ بين الرياض وأبو ظبي في المهرجان وسط مخاوف لدى سلطنة عمان المجاورة من حالة العبث والتحشيد العسكري الذي تشهده المقترح