آلاف الإثيوبيين يعودون إلى قراهم بمناسبة عيد الأضحى

21/08/2018
عشرات الآلاف من أفواج راحلين يغادرون العاصمة الأثيوبية أديس أبابا عائدين إلى قراهم وبلداتهم في عادة سنوية ليقضوا عيد الأضحى برفقة أهلهم وأحبائهم مزودين بما تمكنوا من جمعه طوال العام ليرسموا بهجة العيد وفرحته على محي من ينتظرونهم وتزداد هذه الهجرة العكسية بين أبناء الجنوب الإثيوبي أنا من الشمال وزوجتي من الجنوب دائما نقضي عيد الأضحى مع عائلتها في مدينة والكتا في الجنوب في العيد ليصبح عيدا إلا هناك وكعادة كل عيد ينتشر تجار الأضاحي على الطرقات وفي الأحياء السكنية وهي ظاهرة لا تبرز في العاصمة إلا في هذا الموسم تسهيلا على المواطنين الذين يشرعون في الشراء في وقت مبكر بينما ترتفع الأسعار بما يقارب مائة دولار للخروف وهو رقم كبير مقارنة بدولة تمتلك ما يربو على مائة وخمسين مليون رأس من الماشية المسلمون في الحظ في عيد الأضحى بعد صلاة العيد يوضحون يذبحون ويقسمونها إلى ثلاثة أقسام قسم يعطونه للفقراء وقسم يعطونه لأقرب وقسموا لأهل وللأسرة يقسمونه وهكذا يعينون بعضه البعض وهكذا يمر عيد الأضحى في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا وهي شبه خالية من أهلها إلا القليل وهو حالها في كل عيد أضحى حيث يؤثر سكانها قضاء العيد بعيد عنها وقريبا من عائلاتهم قاطعين مسافات رغم طولها فإنها تقصر بفعل نشوة الشوق والحنين