مهاتير محمد يبدأ زيارة هامة للصين

20/08/2018
في أول زيارة له إلى الصين بعد عودته إلى السلطة يصل رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد وفي جعبته ما يثير قلق الصين التي دعته لمناقشة مصالحها ومشاريعها في ماليزيا بعد انتقاداته الاذعة لاستثماراتها الخارجية محادثات بين مهاتير محمد ونظيره الصيني نيكاتشا تعهد الجانب الصيني بزيادة وارداته من المنتجات الماليزية في المقابل قال مهاتير إن التعاون مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم سيساهم في حل مشكلة البطالة وبالرغم من مساعي تعزيز العلاقات بين البلدين يرى مراقبون أن إدارة مهاتير محمد ما زالت حديثة العهد لتقديم أية نتائج ملموسة يعني من المبكر الحديث عن أية إنجازات فلم يمض ثلاثة أشهر منذ تولي مهاتير السلطة ولكننا متفائلون وهناك الكثير من التغيير الإيجابي والبناء في الإدارة الماليزية ماتير المنتقد الصريح للاستثمارات الصينية في بلاده لأنها مكلفة كان قد علق ثلاثة مشروعات تدعمها الصين قيمتها حوالي اثنين وعشرين مليار دولار تم توقيعها في ظل الإدارة السابقة وفي زيارته الممتدة على مدى خمسة أيام للصين يحاول مهاتير إعادة التفاوض بشأن شروط الصفقات المبرمة بين البلدين التي يعتبرها فخ ديون للدول النامية وأكد دعم ماليزي للتجارة الحرة شرط أن تكون عادلة أتوقع تعميق وتقوية العلاقات بين ماليزيا والصين ليس فقط من الناحية الاقتصادية ولكن في مجالات أخرى أيضا لقد حققت الصين تقدما هائلا من تقنيات وأنظمة جديدة نود أن نتعلم شيئا من ذلك حتى نتمكن من تحقيق الازدهار في بلادنا سعيا إلى الاستفادة من التطور التقني الذي توصلت إليه الصين زار مهاتير محمد مقر مجموعة عملاق التجارة الإلكترونية علي بابا إيمانا منه على ما يبدو بأهمية الاقتصاد الرقمي الذي فاقت قيمته 3 تريليونات دولار في الصين خلال العام الماضي رغم مخاوف السياسي المخضرم مهاتير محمد من اتساع نفوذ العملاق الصيني في بلاده فإنه حرص على الاستفادة من خبرات بيجين والتوصل إلى توافق يخدم مصالح الماليزيين ويضمن حقوقهم شيماء جوي الجزيرة