طلاب مدارس البحيرة بالسودان.. رحلة يومية مع الموت

20/08/2018
هجر سكان قرية الكنيسة بمنطقة البحيرة في ولاية نهر النيل شمال السودان منازلهم لليوم السادس وآثروا البقاء جوار النيل الذي غيب عنهم فلذات أكبادهم سحر نجت بأعجوبة من حادثة المركب إلا أنها فقدت شقيقها أمام عينيها فرسمت المآساة عليها فصلا قاسيا يحول هذا الرافد الذي يتفرع من النيل بين مساكن الطلاب ومدارسهم لينشأ تحد راتب نحو الوصول إلى غايتهم كل صباح لأكثر من عشر سنوات يضطر طلاب منطقة البحيرة ركوب هذا القارب الذي يخلو من معايير السلامة للوصول إلى مدارسهم دون اكتراث للخطر المستمر الذي يهدد حياتهم الفقر هنا يرسم صورة بائسة على تفاصيل الحياة ويزيد مشقتها غياب الخدمات الضرورية من ماء وكهرباء لكن مواجهة الموت بلدغات العقارب هو الخطر الأكبر الذي تواجهه المنطقة برمتها هي المرة الاولى يزور فيها المدير مدرسته المنكوبة منذ صبيحة غرق الطلاب لكن حزنه طغى عند استعادة ذكرياته مع طالباته اللائي قضينا في الحادث للمأساة هنا وجه مختلف لأن اثنتي عشرة طالبة من هذه المدرسة رحلن عن الدنيا وسيغيبن عن طابور الصباح أسامة سيد أحمد الجزيرة من منطقة البحيرة في شمال السودان