طالبان تطلق جميع ركاب الحافلات الثلاث

20/08/2018
كما كان متوقعا جنح أشرف غني إلى السلم فهل ستجنح طالبان الحركة في أول أيام الهدنة المقترحة من الرئيس الأفغاني هاجمت حافلة وخطفت ركابها لساعات قالت إنها اشتبهت بين الركاب مسؤولون أمنيون قبل أن تطلق سراحهم بعد التحقيق الحركة في اليوم ذاته أعلنت نيتها إطلاق سراح خمسمائة جندي محتجزين بسجونها كثيرون اعتبروا الخطوة ردا ضمنيا على مقترح التهدئة الذي عرضه الرئيس أشرف غني لكن الأخير أكد أن الهدنة مشروطة بالالتزام طالبان بها بدءا من يوم عرفة إلى يوم المولد النبوي أعلن وقف إطلاق النار إن أعلنت حركة طالبان عن ذلك في هذه الأيام المباركة وقف لإطلاق النار قابل للتمديد ما دامت الحركة تلتزم به وتحترمه ووقف إطلاق النار معناه أن يكون من الطرفين وليس من طرف واحد واستمراره من عدمه يرجع إلى موقف طالبان حركة طالبان المعني الأول بالعرض تعقب سلبا ولا إيجابا على العرض الرسمي لكن في لفتة رمزية أعلنت إطلاق سراح مئات المعتقلين في سجونها ليقضوا عيد الأضحى مع أهاليهم وتتحدث مصادر الجزيرة عن انقسام في قيادة الحركة حيال قبول العرض من عدمه بين تيار يدفع في اتجاه المهادنة وآخر يصر على التصعيد حركة طالبان تحقيقه هو إظهار عدم وجود أي انشقاق أو خلاف بين قياداتها وعناصرها عندما يتخذ القرار بقبول الهدنة يجب أن تمر به الجمود وهذا أمر تم إثباته في الماضي خلال عيد الفطر ويأتي هذا العرض بعد أسابيع من المواجهات الدامية بين الطرفين آخرها في ولاية غزني حيث خسر الجيش مئات من جنودها وفقدت طالبان بسبب الغارات الجوية مئات من مقاتليها فضلا عن اشتباكات وهجمات متفرقة في عدد من الولايات لكن الأمر مختلف في مقترح الهدنة هذا أنه يمتد لثلاثة أشهر ويرى كثيرون هنا في كابول وفي أفغانستان أن هدف الرئيس الأفغاني وتأمين البلاد تمهيدا لإجراء الانتخابات البرلمانية المرتقبة نهاية أكتوبر ولا يعلم لحد الآن ما إذا كانت حركة طالبان قبلت او رفضت المقترح يونس اية ياسين الجزيرة