بولتون يبحث في تل أبيب التدخل الإيراني في سوريا

20/08/2018
لم تكن حفاوة استقبال جون بولتون في إسرائيل لأنه ضيف أميركي فحسب بل هي تعبير عن امتنان إسرائيل لدوره البارز في إقناع الإدارة الأميركية بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وإعادة العقوبات الاقتصادية الصارمة عليها ومنعها من امتلاك سلاح نووي وكان هذا الملف أهم ما بحثه رئيس مجلس الأمن القومي الأميركي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال الاجتماعين لهما في أقل من أربع وعشرين ساعة أن قرار الرئيس الأميركي ترك الصفقة الكارثية مع إيران كان تاريخيا ومفصليا إسرائيل تدعم إعادة العقوبات الصارمة على إيران وعلى من يعقد الصفقات معهم وأنا أعلم أن كل الدول العربية تشاركون هذه الرؤية من أهم القضايا بالنسبة للإدارة الأميركية عدم امتلاك إيران قدرة عسكرية نووية وهذا هو السبب لانسحاب الرئيس ترامب من الصفقة السيئة معه وإعادة العقوبات الاقتصادية بولتون الذي قال إن إيران تحولت إلى ساحة خلفية للإرهاب في العالم يخصص ثلاثة أيام لزيارته إسرائيل وهو مؤشر إلى أهمية القضايا التي سيبحثها مع كبار قادة الأجهزة الأمنية وفي طليعتها ما يسمى عدوانية إيران في سوريا واليمن والعراق ودعمها لحزب الله والمقاومة الفلسطينية ونتنياهو يلتقيان في وقت أفلست فيه السياسات الأميركية والإسرائيلية في سوريا إلى حد أملى عليهما استجداء بوتين لطرد الإيرانيين خارج سوريا ورغم ارتياح إسرائيل لمواقف الإدارة الأميركية حيال القضايا الإقليمية المشتركة فإن إسرائيل لم تسقط الخيار العسكري في التعامل مع هذه الملفات باعتبار أنها مصيرية لأمنها وبالنسبة إلى ببقائها واستقرارها عندما تنسجم الآراء تتلاقى المصالح بين واشنطن وتل أبيب فلا حاجة لإسرائيل لأن تجتهد في التعبير عن مواقفها وهواجسها إذ تبدو الإدارة الأميركية أشبه بمتحدث السابق باسم الحكومة الإسرائيلية إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية