"ورد النيل" زهرة تهدد الحياة في بحيرة "تانا" الإثيوبية

19/08/2018
هذه بحيرة تانا تقع في شمال إثيوبيا ومن روافد النيل الأزرق تعتبر مصدرا للحياة بمختلف أشكالها في هذه المنطقة بيد أنها باتت عرضة لغزو ما يعرف بورد النيل هي نبتة مائية ثخينة شرهة للماء طفيلية تم استجلابها من أميركا اللاتينية وأصبحت تهدد ثمانية وعشرين نوعا من الأسماك والحياة المائية في البحيرة كما أنها تعيق انسياب المياه منها إلى مجرى نهر للأزرق ما قد يؤدي إلى جفاف منبعه موطن النبات الأصلي هو أميركا اللاتينية وله آثار سلبية كثيرة والنباتي ورد النيل خصائص مختلفة عن غيره من النباتات فهو معروف بكونه الأسرع في التكاثر ويتأقلم مع أي بيئة كانت ما يقارب مئة وثمانية وعشرين كيلومترا مربعا من ساحل البحيرة باتت مرتعا لورد النيل وهي مساحة تزداد عاما بعد عام ما يهدد بحسب الخبراء باستنزاف الأوكسجين من البحيرة وانحجاب أشعة الشمس عنها كما يغير من الخواص الطبيعية للماء من طعم ورائحة فضلا عن تسببه في اختناق الحيوانات المائية الموجودة في البحيرة كما ترون انخفض منسوب المياه ومات الكثير من الأسماك وما بقي منها طعمه كطعم التراب لا أحد يأكلها لذا أجلب السمك من أماكن أخرى بسبب الأضرار التي يلحقها ورد النيل بالبحيرة وتأثيره على النظام البيئي فيها شرعت السلطات البيئية والأهالي في تنظيم حملات لاجتثاث هذه النبتة والحد من انتشارها وحسب محللين هي جهود نجحت في إدراك المشكلة لكنها بحاجة إلى إمكانيات تقنية وعلمية للسيطرة على هذه الظاهرة البيئية جهود حثيثة تمضي على قدم وساق الاجتثاثي وادي النيل الذي يصنف ضمن النباتات المائية شبيهة وذلك بهدف إبقاء البحيرة حية النظرة لتظل شريان الحياة لسكان المنطقة يسرى سراج الجزيرة بحيرة تانا