هذا الصباح- لموسم الحج اهتمام خاص لدى الأتراك

19/08/2018
في بلد يبلغ عدد المساجد فيه نحو مائة ألف مسجد يمكنك توقع اهتمام سكانه المسلمين شعائر الإسلام ومنها فريضة الحج ولما وصلنا إلى مرحلة الإنسان رحمه الله كان عنده اهتمام كبير وبالغ لمدخل الحجاج حاول أن يضع الخطط السكاكي في الحجاز ما نسميه ووضع وأنشأ هذا الخط وبعد هذه المرحلة طبعا أصبحنا هناك مرونه وسهولة نوعا ما في التنقل في رحاب الحج تتحدث كتب التاريخ عن اهتمام السلاطين بخدمة الحجيج والمعتمرين وكيف كانت القوافل الغادية والقادمة من الديار المقدسة تلقى وافر الترحيب كما تذكر تسخير الدولة إمكانياتها لتسهيل أداء هذه الشعيرة حتى في طور ضعفها ولا تزال آثار الأوقاف العثمانية تشهد على ذلك وإن تمت إزالة بعضها معنا الشديد في الآونة الأخيرة من خلال عشرات السنوات الأخيرة نرى هناك التدخل حول إزالة الآثار المتعلقة بالأوقاف العثمانية لانها قد تهدم من قبل الإدارة السعودية الجديدة ونعرف أن هناك أهداف سياسية الاهتمام بالحج استمر حتى يومنا هذا سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي في اسطنبول على سبيل المثال تحوي أسواقا مخصصة لبيع مستلزمات الحج والعمرة وتنظم إدارة الشؤون الدينية دورات لتعليم الحجاج والمعتمرين المناسك دون مقابل ليتمكنوا من أداء مناسكهم على أكمل وجه لم يتسن لأي من السلاطين العثمانيين أداء فريضة الحج لأن البلاد كانت تشهد اضطرابات وثورات وحروب ولكنهم كانوا نيفقون كثيرا من أموالهم وضياعهم ويخصصون عائداتها بشكل كامل لخدمة الحجيج وفقراء مكة والمدينة عمر الحاج الجزيرة اسطنبول