مصر تحتجز آلاف الفلسطينيين بسيناء وتعرقل عودتهم لغزة

19/08/2018
معاناة أخرى لا تطاق في وجه العائدين إلى قطاع غزة أوضاعا مأساوية وظروف معيشية القاهرة في صحراء حدود لا يجدون فيها ما يسد الرمق لا حاجة هنا تذكر يشترونها حتى إن وجد المال وقلة الحيلة عنوان هؤلاء بعد أن تقطعت بهم السبل منذ أن خرجوا من القاهرة باتجاه معبر رفح هذه صورة تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي لمئات الفلسطينيين العالقين عند ما يعرف بالمعدية بين مدينة الإسماعلية وشبه جزيرة سيناء وهو مكان استحدثه الأمن المصري دون سابق إنذار لتعطيل حركة الفلسطينيين العائدين لقطاع غزة يقول الفلسطينيون العالقون إنهم تعرضوا لتفتيش مذل ومهين وسرقت بعض حاجاتهم من قبل رجال أمن مصريين مع طول انتظارهم فالرحلة التي تستغرق خمس ساعات من القاهرة إلى قطاع غزة أصبحت الآن بمعية الإجراءات الجديدة تحتاج إلى أكثر من أسبوع حيث يضطرون إلى المبيت في العراء دون أكل أو شرب أو علاج في ظروف أقل ما يقال عنها إنها تحط من كرامة الإنسان وتمعن في إذلال المسافرين دون مبرر واضح بما في ذلك المبررات الأمنية التي عادة ما تتذرع بها السلطات المصرية صور وشهادات تتلاحق تكشف معاناة تأبى أن تنتهي فلا الخروج من معبر رفح سهل ولا العودة إليه كذلك