الرئيس الأفغاني يعلن وقفا مشروطا لإطلاق النار مع طالبان

19/08/2018
من بين زفرات المواجهة الساخنة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان أخرج الرئيس أشرف غني بعض أنفاس التهدئة الرئيس الأفغاني أعلن وقفا لإطلاق النار مع الحركة لمدة ثلاثة أشهر اعتبارا من يوم عرفة بمناسبة عيد الأضحى المبارك لكنه رهن استمرار التهدئة بالالتزام حركة طالبان بها من أجل أن يقضي مواطنون أيام عيد الأضحى بطريقة سلمية نعلن مرة أخرى وقف إطلاق النار الذي سيبدأ يوم الاثنين ويستمر حتى حلول ذكرى المولد النبوي الشريف في العشرين من نوفمبر المقبل شريطة أن تحترم طالبان ذلك إننا ندعو قيادة طالبان إلى الترحيب برغبات الأفغان من أجل سلام حقيقي طويل الأمد لم يتضح بعد ما إذا كانت طالبان قبلت دعوة الرئيس غني للتهدئة لكنها أفصحت عن نيتها إطلاق سراح مئات السجناء بمناسبة عيد الأضحى كان شركاء أفغانستان غربيون يتوقعون إطلاق الرئيس غني لهذه الهدنة وجاء على لسان وزير الدفاع الأميركي الأسبوع الماضي أن الحركة تريد استباقها لكسب مزيد من النفوذ ولم يستبعد أن تواصل طالبان تصعيد عملياتها قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر المقبل إعلان الهدنة جاء بعد أيام من معارك عنيفة شهدتها مدينة غزني الإستراتيجية وسط البلاد بعد اقتحام مسلحي طالبان لها ليلة التاسع من أغسطس وقد أدت معركة إخراجهم واستعادة السيطرة الكاملة على المدينة إلى مقتل عشرات العسكريين والمدنيين ومقاتلي طالبان ورغم أن القوات الأفغانية تمكنت من تحقيق النصر في غزني بدعم قوات أميركية فإنها تكبدت خسائر فادحة في صفوفها إضافة إلى دمار كبير لحق بالمدينة لكن أبرز ما دلت عليه معارك غزني هو حالة القصور التي مازالت تعيشها القوات الأفغانية أمام حركة طالبان واعتماد تلك القوات بعد سبعة عشر عاما من الدعم والبناء الأميركي لها على حماية القوات الأجنبية