"المركزي الفلسطيني": نرفض المشاريع المشبوهة لفصل غزة

18/08/2018
لم تخرج قرارات المجلس المركزي التي امتدت على مدى ثلاثة أيام من المداولات عما كان متوقعا لكن اللافت فيها كان الهجوم الذي شنه البيان الختامي على ما وصف بالمشاريع المشبوهة التي تستهدف قطاع غزة صفقة القرن بدأت تأخذ مسميات أخرى وأساليب أخرى من أخطرها صفقة غزة ربط قضايا الحل الإنساني ومعالجة معاناة أهلنا في قطاع غزة بأسلوب سياسي يريد ضرب القضية الفلسطينية من خلال معاناة أهلنا في قطاع غزة موقف يأتي في ظل التسريبات عن قرب الإعلان عن تهدئة في قطاع غزة مع إسرائيل وهو ما اعتبره المجلس المركزي مسؤولية منظمة التحرير وليس فصيلا معينا في إشارة إلى حركة حماس المجلس أكد على استمرار قطع العلاقات مع الإدارة الأميركية على خلفية مواقفها من قضايا القدس واللاجئين والاستيطان فيما عدا ذلك جاء العديد من قرارات المجلس المركزي تأكيدا على قرارات سابقة وأبقى المجلس تنفيذ تلك القرارات وعلى رأسها تحديد العلاقات السياسية والأمنية والاقتصادية مع الاحتلال رهنا بجداول زمنية يجري تحديدها لاحقا لكن أبرز ما خيم على دورة المجلس المركزي الأخيرة هو غياب خمسة فصائل فلسطينية قررت عدم المشاركة في أعماله بينها ثلاثة فصائل منضوية تحت منظمة التحرير وهو ما زاد الشرخ داخل البيت الفلسطيني لا يختلف فلسطينيان حول ضرورة الخروج بقرارات تستطيع مواجهة ما يعرف بالمرحلة المصيرية في تاريخ القضية الفلسطينية ومع ذلك يخرج الفلسطينيون من اجتماعات المجلس المركزي أكثر انقساما وضعفا واقع يقول كثيرون إنه لا يمكن الخروج منه إلا بحوار وطني شامل شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله