أردوغان: أعداء تركيا لن يستطيعوا إضعافها

18/08/2018
شهد المؤتمر العام السادس لحزب العدالة والتنمية تغيير عدد من قادة اللجنة المركزية والتنفيذية للحزب كما شهد تعديل بعض مواد ميثاقه الداخلي بما يتناسب مع انتقال تركيا من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي ومع أن المؤتمر الحالي هو مؤتمر اعتيادي خصص الرئيس التركي جزءا من كلمته الافتتاحية للرد على تهديدات الرئيس الأميركي بفرض عقوبات جديدة على بلاده بعضهم يهددنا بالاقتصاد والعقوبات وأسعار الصرف والعملات الصعبة والفوائض والتضخم نقول لهم إننا ندرك ألاعيبكم ونتحدوكم فنحن نعلم أن هناك طريقة للتغلب عليها ما دام إيماننا موجودا يتزامن عقد المؤتمر العام السادس لحزب العدالة والتنمية مع توتر واضح في العلاقات التركية الأميركية حيث تؤكد أنقرة أنها منفتحة على الحوار مع واشنطن لكنها ترفض في الوقت نفسه لغة التهديد الأميركية ولا يبدو أن التوتر الحالي في طريقه إلى الحل على الأقل في المدى القريب خصوصا مع رفض محكمة تركية للمرة الثالثة على التوالي طلب رفع عقوبة الإقامة الجبرية والمنع من السفر على القس الأميركي أندرو برانسون الذي تحتجزه أنقرة بتهمة التجسس لصالح تنظيم فتح الله غولان وتقديم العون إلى حزب العمال الكردستاني من شأن فقدان أميركا لتركيا كقوة حقيقية أن تترتب عليه احتمالات لا حصر لها وبالتالي أعتقد أن هذا التوتر سيستمر إلى حين إجراء الانتخابات النصفية في أميركا ترمب يسعى للحصول على أصوات الإنجيليين لضمان سيطرة الجمهوريين على مجلسي الشيوخ والنواب وتستعيد تركيا عن التراجع في علاقاتها مع أميركا بتعزيز التواصل مع قوى إقليمية ودولية مختلفة حيث بدأت أنقرة تمتين العلاقات بينها وبين شركاء دوليين أساسيين وفي مقدمتهم روسيا والصين وكذلك تعزيز تعاونها الاقتصادي مع شركاء آخرين في الاتحاد الأوروبي في مقدمتهم فرنسا وألمانيا المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة