أهالي غزني الأفغانية يطالبون الحكومة بتوفير الأمن

17/08/2018
ما كان بالأمس رأسماله صار اليوم رمادا خسر هذا الشاب وكل ما جمعه من كده وعرقه من حظه العاثر أن محله عشرات المحلات الأخرى كانت مسرحا اشتباكات بين مقاتلي حركة طالبان والقوات الحكومية في مركز مدينة غزني انتهت المواجهات وقد احترقت سوق بأكمله يقول امر الله خان إن اللائمة تقع على الحكومة نطلب من الحكومة الامن القرى والمدن ليست آمنة أحرق دكاني وخسرت أنا وحدي أربعمائة ألف دولار دعك من الآخرين لا وجود لأي شرطي وجندي في القرى والأرياف المدينة محاصرة في مستشفى المدينة تظهر الصورة العامة لما يوصف في تقارير المعارك بعد ذلك بأنه أضرار جانبية قتلى وجرحى بينهم نساء وأطفال ناهيك عن قتلى الجيش وحركة طالبان نتنبأ ببعض الحوادث في الولاية أما أن تكون المأساة بهذا الحجم فلم نكن نتصور ذلك ولم نتوقع أن يكون هناك هجوم بهذه الضخامة كان تحديا كبيرا لنا المدينة لم تكن مستعدة للتعامل مع أزمة صحية كهذه إلا أن القائمين عليه أكدوا أنهم لم يرفضوا أي طالب للعلاج أو المساعدة رغم نقص المعدات الطبية والأطر الصحية الآن وبعد خمسة أيام بدأت المساعدات بالتوافد مساعدات قدمتها الحكومة المركزية في كابول وهو أمر سيساعد المرضى أما خارج المستشفى فلا تزال الأزمة تلقي بظلالها على حياة الناس اليومية حملات التفتيش والمداهمة خلقت رعبا في بعض الأحياء كما أن قطع الطريق لعدة أيام وإغلاق المحال خوفا من المواجهات أدى إلى صعوبة وصول المواد الأساسية إلى المدينة يونس اية ياسين الجزيرة