هدوء حذر في مدينة غزني الأفغانية بعد هجوم طالبان

16/08/2018
كان أكبر مؤشر على مدى تدهور الوضع الأمني في المدينة حين توجهنا إليها أن الطريق البري إليها مقطوع فاضطررنا إلى مرافقة الجيش الأفغاني على متن مروحية تبدو غزني تحت أشعة شمس الصباح هادئة بشكل خادع لكن على الأرض حركة دؤوبة واستنفار عسكري فقائد الجيش الأفغاني في المدينة منذ أيام يدير المعارك ويقول إن الوضع الآن تحت السيطرة قدمنا خطة شاملة تتضمن التمشيط في المدينة والآن لا توجد أي مشكلة أمنية فيها وبإمكان سكان الخروج حتى يشاهد الوضع بأعينهم ونحن هنا لتقديم المساعدة خارج القاعات المغلقة يحاول الجنود الأفغان ألا يخالف الواقع كلام قائدهم فقد أمر الأخير بإحضار تعزيزات من المشاة والقوات الخاصة والمخابرات كثافة لأفراد الأمن في الشارع لتطمين الأهالي كما قال أحد المسؤولين الأمنيين للجزيرة لكن في أطراف المدينة واقع آخر واستعداد للمواجهة يقول الجيش الأفغاني أن ما تبقى من عناصر حركة طالبان في مدينة غزني يتمركز في هذه المناطق هناك حديث عن إنشائهم لنقاط تفتيش وللتمركز عدد كبير منهم في هذه المناطق ننتظر هنا فوق وصول تعزيزات من الجيش الأفغاني يرتقب وصولها هناك أيضا حديث عن وصول تعزيزات وأسلحة ثقيلة من القوات الخاصة هذا بالإضافة إلى حركة كثيفة للطيران الجوي يبدو أن الطيران أيضا سيساعد في هذه المعركة في انتظار اتضاح الصورة بعد تفكير ألغيت العمليات ومنحت إحداثيات الموقع للطائرات سألنا متى ستنفذ القارة ولم نحصل على جواب مسلحو طالبان لا يستطيعون مواجهتنا وقد تكبدوا بعد وصولنا خسائر فادحة في الأرواح وقتل منهم أكثر من 200 وأعلن الجيش الأفغاني عن خطة انتشار لمدة ستة أشهر في المديريات المحيطة بمدينة غزني لملاحقة مقاتلي طالبان ومنعهم من الهجوم على المدينة مستقبلا أما السؤال الذي يطرحه سكان المدينة فهو كيف سيكون مصيرهم بعد أن يسحب الجيش قواته من الولاية بعد هذه المدة يونس ايه ياسين الجزيرة