عـاجـل: بومبيو: أعربت لنتنياهو عن دعم واشنطن لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها في مواجهة أخطار الحرس الثوري الإيراني

السعودية.. مملكة المحاكمات السرية لمعتقلي الرأي

16/08/2018
مملكة الاعتقالات والمحاكمات السرية لمعتقلي الرأي وردت أخبار متطابقة من مصادر مختلفة عن نقل الشيخ سلمان العودة وبصورة مفاجئة من سجن إلى آخر في الرياض وفي تفسير أسباب الخطوة غرد عبد الله نجل العودة الداعية المعروف أن موظفا في السجن أخبره بوجود محاكمة سرية لوالده وأضاف أنه لن يسمح لأحد بحضور تلك المحاكمات ولا يبدو أن فيها إجراءات عدالة حقيقية وفي سياق تعبيره عن خشيته من الأسوأ حمل الحكومة السعودية المسؤولية عن سلامة والده اعتقل الشيخ العودة في سبتمبر العام الماضي بعد تغريدة دعا فيها الله أن يؤلف بين قلوب حكام المنطقة وذلك بعد أنباء عن اتصال هاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في أوج الأزمة الخليجية حساب معتقلي الرأي المهتم بملف المعتقلين في المملكة حذر في يوليو تموز الماضي من محاكمات سرية تزمع السلطات تقديم معتقلي الرأي لها في السجون سيئة السمعة بالسعودية وتلك محاكمات تجري وفق قانون الإرهاب وبدون حضور محامين مما يحرم من يمثلون أمامها من حقهم في محاكمة عادلة ويرجح صدور أحكام بالسجن لمدد طويلة بحقهم خبر المحاكمة السرية للداعية العودة يأتي بعد شيوع نبأ وفاة الداعية سليمان الدويش تحت التعذيب في أحد السجون وهو الخبر الذي لم تنفه السلطات السعودية قد الدويش الذي لم تعلن السلطات رسمي اعتقاله ولو وفاته نحو عامين ونصف العام في السجن وفاته هي الحالة الثانية التي تم الكشف عنها خلف قضبان معتقلات المملكة سبقه إلى ذات المصير اللواء علي القحطاني مدير مكتب الأمير تركي بن عبد الله آل سعود أمير الرياض السابق في ديسمبر العام الماضي القحطاني كان من بين ضحايا حملة الاعتقالات التي شملت أمراء ووزراء سابقين حملات الاعتقال التي تزايدت بصورة ملحوظة مع تصدر الأمير محمد بن سلمان المشهد في المملكة بدأت في سبتمبر أيلول العام الماضي ولم تتوقف إلى يومنا هذا طالت رجال الدين وعلماء وأكاديميين وناشطين وناشطات في مجال حقوق الإنسان وفي وقت كانت فيه السعودية تحتفل بقرارها التاريخي السماح للنساء بقيادة السيارات اتخذ قرار تكميم أفواه بعض الناشطات بقوة على تلك القائمة نجد لجان هزلول وعزيز يوسف وإيمانا ومياه الزهراني ونوف عبد العزيز وهاتون الفاسي وسامر بدوي وغير هند توالت تقارير المنظمات الدولية عن انتهاكات حقوق الإنسان والتعذيب والقمع في المملكة دون أن تغير شيئا الخارجية الأميركية وكندا والاتحاد الأوروبي وطالبوا الرياض بتقديم معلومات عن النشطاء المحتجزين حسب ناشطين حقوقيين سعوديين فإن خمسة وسبعين في المئة من المعتقلين في المملكة يخرجون بإعاقات دائمة نتيجة التعذيب فيما يخرج بعضهم جثة إلى القبر دون عزاء معهم تدفن أسرار كثيرة لمعتقلي الرأي أغضب كلامهم ولي الأمر المروج للانفتاح والأفارقة على الرأي الآخر