الفلوجة تشهد حملة إعمار لإعادة الحياة

15/08/2018
تعيد حملة إعمار الفلوجة إلى المدينة بعض رونقها فقد تعرضت هذه المدينة لأضرار كبيرة بسبب الحرب التي دارت رحاها هنا قبل نحو عامين على تنظيم الدولة وتسببت في إحداث دمار كبير لبناها التحتية ولمنازل المواطنين وتهجير عشرات الآلاف منهم آخر فصول إعادة الإعمار هو إعادة افتتاح الجسر الحديدي وهو أقدم جسور المدينة الذي تعرض لأضرار كبيرة إن إعادة الحياة لهذا الجسر يعني الشيء الكثير للمدينة حملات الإعمار تتصاعد بشكل تدريجي وبشكل تراكمي شيئا فشيئا لكن المواطن اليوم الفلوجي بحاجة إلى فرص عمل المدينة تعاني من ركود اقتصادي ساهم في استقرار الوضع الأمني في إنجاح حملة الإعمار رغم أن الكثير يشكو ضعفا وتيرتها يشكو الأهالي قلة التعويضات ويقولون إنها لا تتناسب مع الأضرار التي تعرضت لها ممتلكاتهم ولا حتى البنى التحتية للمدينة ليس ببعيد عن الفلوجة فهذه مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار تنتظر هي الأخرى حملة إعمار تعيد الحياة إلى كثير من أحيائها التي دمرت بالكامل وكذلك مدن أخرى تصل حتى الحدود السورية المحافظة تحتاج إلى مشاريع جديدة تتلاءم مع المرحلة ما بعد داعش تتلاءم مع يعني الأضرار التي حصلت في المحافظة وبالتالي أنا أعتقد يحتاج إلى دعم حكومي مركزي تعني إعادة الاستقرار لهذه المحافظة الكثير لاقتصاد البلاد لأنها تشكل نقطة الوصل بين ثلاث من دول الجوار العراقي هذا هو الطريق الدولي الذي يمر بمحافظة الأنبار ويربط العراق بالأردن وسوريا إعادة الحياة إليه مؤخرا هي إنجاز كبير بحد ذاته لما يمثله من تنشيط كبيرا لاقتصاد العراق إضافة إلى توفير فرص العمل للمواطنين وليد إبراهيم الجزيرة