غوغل تراقب تحركاتك.. كيف تقوم بذلك؟

14/08/2018
تستطيع أن تخفي عن كل العالم أين ذهبت يوم أمس لكنك لن تستطيع أن تخفي تلك المعلومة عن غوغل سواء شئت أم أبيت فإن غوغل تراقب كل تحركاتك عبر تطبيقات هاتفك فضيحة تتعلق بالخصوصية كشف عنها باحث علوم الحاسوب في جامعة برينستون بناءا على طلب وتحقيق أجرته وكالة الأسوشيتد برس وأشار البحث إلى أنه حتى لو عطلت يدويا التعقب الذي يحيرك بها تطبيق الخرائط لمعرفة موقعها الجغرافي فأنت مراقبا ويتم تحديث موقعك الجغرافي تلقائيا كل لحظة اعتاد مستخدمو تطبيقات الهواتف أندرويد أو آيفون والذين يتجاوز عددهم الملياري مستخدم بأن تكون غوغل صريحة معهم فيما يتعلق بطلب الإذن باستخدام المعلومات الشخصية إلا أن هذا الأمر وفقا لتحقيق الأسوشيتدبرس يعد غير صحيح حيث تأخذ غوغل لقطة من مكان وجود المستخدم عند فتحه لتطبيق الخرائط التابعة لها كما تحدد تحديثات الطقس اليومية التلقائية على هواتف أندرويد مكانك بشكل تقريبي دون علمك وحتى عملية بحث بسيطة على غوغل كفيلة بتحديد خط العرض والطول لموقعك بدقة تصل إلى مساحة مربع واحد مع حفظ تلك البيانات في أرشيف في حساب المستخدم يبدو وكأنه حالة واضحة تماما لشركة تدعي شيئا وهو أنها تسمح للمستخدمين بإيقاف تتبع الموقع بينما هي في الحقيقة تقوم بشيء مختلف وهذا أيضا خطير جدا بسبب الحساسية الفريدة لبيانات الموقع ونحن نحمل الهواتف المحمولة معنا في كل مكان نذهب إليه كل يوم من جانبها قالت غوغل إنها تقدم وصفا دقيقا لصلاحيات أجهزتها وتطبيقاتها كي يستطيع المستخدمون إيقاف أو تشغيل خيارات الخصوصية أو حتى مسح سجلاتهم في أي وقت تخضع شركات التكنولوجيا الضخمة مؤخرا لتدقيق متزايد فيما يتعلق بممارستها الخاصة بالبيانات وذلك في أعقاب تعرض منصة فيس بوك لسلسلة من فضائح الخصوصية ودخول قوانين الاتحاد الأوروبي المتعلقة بحماية بيانات المستخدمين حيز التنفيذ مؤخرا يذكر أن غوغل سمحت منذ عام للمعلنين بتتبع فعالية الإعلانات عبر الإنترنت وهذه الميزة التي تعتمد على سجلات مواقع المستخدمين وتسعى الشركة إلى زيادة تعقب الموقع الجغرافي من أجل زيادة عائدات الإعلانات والتي ارتفعت بنسبة في المائة العام الماضي كشفت الصحافة جانبا مظلما من جشع شركات باتت تحتل جزءا مهما من حياتنا اليومية والله أعلم فيما لم يكشف بعد