هذا الصباح-كيف يساهم العلاج النفسي في التخلص من البدانة؟

13/08/2018
يلعب علم النفس دورا محوريا في التصدي للبدانة التي ارتفعت بمعدلات غير مسبوقة وفي مختلف بلدان العالم وكما هو معروف فإن هناك عوامل نفسية وسلوكية تقف وراء ظاهرة البدانة لاسيما الشره في تناول الطعام رغم اكتفاء الشعور بالجوع أضف إلى ذلك كثيرا من العادات والدوافع النفسية التي تميل إلى السكون والخمول وعدم التحمس للحركة وممارسة التمارين الرياضية الشاهد أن المصابين بزيادة الوزن تنتابهم هواجس وارتدادات نفسية متفاوتة وهذا ما يجعل من العلاج النفسي مدخلا مناسبا للمساعدة من يعانون من البدانة يلجأ إلى أنظمة مختلفة من الحميات الغذائية يفضل أن يواكب بعضها الاستشارات النفسية والحملات لاسيما المكثفة تترك ندوبا نفسية يمكن أن تتطور إلى الأسوأ يلعب الأطباء وعلماء النفس دورا محمد تبسيط المسألة وتوجيه الأشخاص المعنيين ما يضمن عبور هذه المرحلة الحرجة من حياتهم يشتمل العلاج النفسي للبدانة على طرق وآليات سلوكية مختلفة تعمل على تغيير العادات الغذائية للبدناء وتحقيق أدمغتهم على تقبل التغيير المرتقب في هذا الجانب أكثر من ذلك وواكب العلاج النفسي العلاجات الأخرى للبدانة لاسيما العمليات الجراحية الخاصة بقصف وتصغير حجم المعدة وهي عمليات تعقبها أعباء نفسية بالغة الحدة ما يتطلب تدخل الأخصائيين والأطباء النفسيين تعلق الأمر بكيف ينظر الشخص البدين إلى نفسه وكيف يتعامل مع الأعباء الصحية ونظرة الآخرين له وهل هو مستعد لتغيير نمط حياته إنقاص وزنه سواء عبر الحمية الغذائية أو من خلال الجراحة والعلاجات يجعل من العلاج النفسي ضرورة لابد منها في كثير من الحالات