مظاهرات بواشنطن لجماعات يمينية ويسارية

13/08/2018
مظاهرة اليمين المتطرف تجمعت خارج العاصمة واشنطن ورغم صغر حجمها رافقتها حشود من الشرطة إلى حيث انتهت رحلتها أمام البيت الأبيض تسعى هذه الجماعة إلى فرض وجود علني غير مجرم في الحياة السياسية تقدم نفسها كتيار مدافع عن حقوق أصبح البيض أقلية في الولايات المتحدة وأوروبا وهم يواجهون تمييزا حقيقيا في تويتر وبقية منصات التواصل الاجتماعي وكل من يدافع عن البيض أو يقولوا ما يثير الجدل يمنع من النشر صغر حجم التظاهرة اليمين المتطرف يعود إلى الانقسامات التي شهدتها الحركة بعد أحداث شارلوتسفيل الدامية العام الماضي الحظر والحصار الذي فرض على بعضها لاسيما في وسائل التواصل الاجتماعي الأمر الذي حد من قدرتها على الحشد والتنظيم وجمع الأموال استبق الرئيس كرامي ومظاهرات اليمين واليسار لإدانة عنصرية بكافة أشكالها وذلك في رد واضح على عملة قديمة جديدة من معارضيه تطالبه بإدانة الجماعات العنصرية والنازية تحديدا لتأييدها عشرات المنظمات والجماعات اليسارية نظمت مظاهرات أمام البيت الأبيض على بعد أمتار من مظاهرة اليمين المتطرف السلطات نشرت مئات من رجال الشرطة ووضعت الحواجز لمنع صدام بين الطرفين هذه البلاد وهذه مدينتي ولا أريد فيهما النازيين والفاشيين فذلك لا يمثل أميركا للأسف النظام الحالي يدعم الانقسام في صفوف الشعب لماذا لا نعرف وربما قد تعرف ولكنني هنا كي أقول إن ذلك ليس أمرا صائبا المتظاهرون رددوا هتافات ورفعوا شعارات تندد بإدارة ترمب وتتهمها بتبني خطاب يميني بانتهاج سياسات تسببت في تفاقم التوتر العرقي وزيادة حالة الانقسام والتفرقة في المجتمع الأميركي مراد هاشم الجزيرة واشنطن