عُمان تنقل جرحى الجيش اليمني بتعز للعلاج بالهند

13/08/2018
باب أمل فتح أخيرا أمام حسام بعد سنوات من المعاناة في مدينة تعز اليمنية ترك الشاب الثلاثيني خلفه بلدا يعاني حربا طاحنة وجاء إلى هنا مثقلا يسحب ما تبقى من جسد ومزقت أوصاله يتكئ على عكازه وبالقرب منه يرقد نحو مائة وخمسين آخرين من رفقائه يتمنى حسام الحصول على دواء يخفف وطأة إصابته رغم أنه لا يرى أي بصيص أمل يلوح في الأفق سلبت الحرب عينيه ومعهما أحلامه خذلان الحكومة اليمنية والتحالف لم يقف حائلا أمام قائد المقاومة في تعز حمود المخلافي للبحث عن بدائل لعلاج جنوده تكفل فاعل خير بتمويل سفرهم للعلاج في الهند وبذلت السلطات العمانية جهودا مضنية في استقبالهم ونقلهم جوا من الحدود اليمنية إلى العاصمة مسقط تمهيدا لاستكمال حصولهم على تأشيرات السفر ما نقوم به الآن هو إن شاء الله تعالى هو استهداف الجرحى أولا مبتوري الأطراف إن شاء الله تعالى يتم استهداف الجميع رحى الحرب لا تزال تدور في اليمن ومعها يسقط كل يوم مئات بين قتيل وجريح وباتت البلاد السعيدة تشكو واقعا مريرا أثخنت جراحها أجندات قوى خارجية وحسابات المتصارعين في الداخل لم تكن سلطنة عمان في منأى عن تداعيات الحرب اليمنية رغم موقفها المحايد فموقعها كجارين لليمن دفعها للتدخل من منظور إنساني لمساعدة اليمنيين من جميع الأطراف سمير النمري الجزيرة مسقط