تعرف على إجراءات "المركزي التركي" لدعم الليرة

13/08/2018
حرب اقتصادية تستهدف الليرة التركية والولايات المتحدة هي المحرك لها جملتان كررهما مرارا في الأيام الأخيرة مسؤولون أتراك لوصف الانخفاض الكبير الذي يشهده سعر صرف الليرة التركية في مواجهة الدولار فمع كل تكرار للجولتين يعيد المسؤولون التأكيد على متانة الاقتصاد التركي وقدرته على تجاوز المحنة الحالية 74 دولة من مختلف القارات في العالم تستثمر في تركيا وسنواصل العمل من أجل استقطاب عدد أكبر من هذه الاستثمارات في تركيا نحن جاهزون وأنا أدعو كل دول العالم مرة أخرى من هنا إلى الاستثمار في تركيا لأنه رغم كل حملات التضليل التي تستهدفها فتركيا اليوم إحدى أنسب الدول الاستثمارات في العالم ولمواجهة تداعيات تدهور سعر صرف الليرة أعلن البنك المركزي التركي سلسلة من الإجراءات لتهدئة الأسواق والمستثمرين وأصحاب الودائع بالعملتين المحلية والأجنبية منها ضخ ستة مليارات دولار وعشرة مليارات ليرة في الأسواق وثلاثة مليارات دولار من جنس الذهب والإعلان عن تسهيلات إجرائية للبنوك التركية للحصول على كل ما تحتاجه من السيولة النقدية سواء بالليرة أو بالعملة الصعبة مع تأكيد أن الرقابة المصرفية لن تتدخل في الودائع أو الإجراءات المالية الطبيعية هدف التدابير التي اتخذت هو وقف تراجع الليرة في المدى القصير لأن هناك إجراءات بدأت منذ مدة لمواجهة تدهور سعر الصرف في المدى البعيد كانت قد اتخذت خلال السنوات الأخيرة من الواضح أن هناك تدابير أخرى أيضا ستليها في الأيام القادمة تهدف للتأثير في المواطنين والأسواق كما ترافقت الخطوات الحكومية السابقة مع إجراءات قضائية شملت فتح تحقيقات من قبل المدعي العام للجمهورية في إسطنبول ضد من وصفهم بأشخاص وجهات تشن هجوما اقتصاديا على الأمن الاجتماعي والأمن الداخلي والاقتصادي وكل من ينشر أخبارا أو يقوموا بأفعال من شأنها خدمة هذا رغم الإجراءات الحكومية لطمأنة الأسواق يعيش الشارع التركي حالة من الترقب مع الانخفاض الكبير في سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار خشية أن يؤثر ذلك في أسعار السلع في الفترة المقبلة المعتز بالله حسن الجزيرة