تدابير لمواجهة انخفاض منسوب نهريْ دجلة والفرات

13/08/2018
بكثير من الألم والحسرة يقف عمر وسط مزرعته بضواحي بغداد التي تحولت إلى ما يشبه الأرض القاحلة بعد أن كانت ثمارها تملأ المكان يعلم عمر أن هذه الضربات لن تكون كافية لإعادة الحياة بهذه الأرض لكن لا حيلة له انخفاض مستوى المياه في نهر دجلة والفرات بشكل كبير وعدم وجود بدائل تسبب بخسارته وآلاف من أمثاله لمصدر رزقهم الوحيد تقول وزارة الموارد المائية إن انخفاض المياه في نهر دجلة والفرات إلى مستويات غير مسبوقة لم يكن مفاجئا وأسبابه كثيرة منها الطبيعي بسبب قلة ذوبان الثلوج عند منابع الانهار ومنها ما يتعلق بالسياسة المائية لدول الجوار وتؤكد الوزارة أن أولوياتها تتمثل في مياه الشرب التي أصبحت مؤمنة بالكامل قرار اتخذ من قبل مجلس الوزراء بزراعة خمسة آلاف دونم من الشلب فقط للمحافظة على الصنف في العام الماضي المزروع الرسمي وتجاوز بلغ أكثر من 270 ألف دونم قطعا الخطة الزراعية مطلوبة من وزارة الزراعة وتم الاتفاق على تنفيذ 50 بالمئة منها فقط ولمواجهة الأزمة اضطرت السلطات إلى الاستعانة بمخزون المياه الاستراتيجي في سد الموصل لضمان وجود تدفقات مائية للمحافظات الجنوبية التي تعاني من صيف حار جدا لا يمكن توفير المياه للجميع هذا العام كما كان عليه الحال في الماضي هذا ما تقوله وزارة الموارد المائية كما أنها تحذر من أن المستقبل القريب قد يكون أشد قسوة لكنها تؤكد أن الأزمة يمكن تجاوزها بضمان عدالة توزيع المياه بين جميع المحافظات وليد إبراهيم الجزيرة بغداد