الرئيس التونسي: حسمنا موضوع المساواة في الإرث

13/08/2018
قريبا سيكون البرلمان التونسي أمام مشروع قانون جديد مثير للجدل المساواة في الميراث بين الذكر والأنثى مبادرة تبناها الرئيس الباجي قائد السبسي من تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة المثير للجدل أراد بها حسب قوله مراعاة جميع التونسيين بمختلف توجهاتهم ليصبح المورث بحكم مشروع القانون الجديد مخيرا في التوريث بين اعتماد المساواة أو الشريعة الإسلامية التي تعطي للذكر مثل حظ الأنثيين اكتفاء الرئيس إذا بمسألة المساواة في الميراث لإفرادها بمبادرة تشريعية خاصة سيبقي الجدل قائما حول مصير المقترحات الأخرى المثيرة للجدل في تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة كتلك المتعلقة برئاسة الأسرة وإلغاء المهر ومراجعة القانون الخاص بتجريم المثلية يرى منتقدو الرئيس أنه أراد من وراء هذه المبادرة تحقيق مكاسب انتخابية من أجل الحصول على أصوات النساء في الانتخابات المقبلة كما يرون أنه فجر موجة انقسام حادة بين فئتين مختلفتين انقسام يقولون إنه قد يعيد معه مظاهر الاحتقان والتجييش لأجل قضايا لا تمس حاجات الناس اليومية هذا الكلام الذي جاء في هذا التقرير لا صلة له لا بالاجتهاد ولا صلة له بالمقاصد لأن للاجتهاد رجاله ولن يكون جدل المرحلة القادمة أقل حدة خصوصا تحت قبة البرلمان فقرار المساواة في الميراث سيخلط قضايا السياسة بالدين كما يرى متابعون في ظل موازين قوى سياسية غير مستقرة يبدو أن تحولات ما بعد الثورة في تونس لم تستقر بعد فما تكاد تخطط قضية جدلية إلا كثيرون يعتبرون ذلك ورشة إصلاح مستمرة تشمل الاقتصاد والسياسة وقضايا المجتمع وقوانين ميساء الفطناسي الجزيرة