التكاليف الباهظة تمنع آلاف السوريين من أداء الحج

13/08/2018
وبحلم أنه أروح على الحج امنية أبو جمال حطمها ارتفاع تكاليف الحج تكاليف تبكيه وتحطم أمل زيارته الكعبة المشرفة نزح أبو جمال مع عائلته من ريف دير الزور قبل سنوات ترك كل ما يملك وراءه بحثا عن مكان آمن وحيث استقرت عائلته في مخيمات النازحين عند الحدود التركية تجاهد للحصول على لقمة عيشها فكيف لأبو جمال أن يتدبر مبلغا يزيد عن ثلاثة آلاف وخمسمائة دولار أميركي حتى يتمكن من زيارة الديار المقدسة قصة أبو جمال تتشابه مع آلاف القصص في هذه المخيمات التي يقطنها أكثر من نصف مليون شخص واستنادا إلى اللجنة السورية للحج المخولة بتنظيم الحجيج السوريين من قبل وزارة الحج السعودية فإن مائة شخص فقط ممن يقطنون هذه المخيمات سيتمكنون من أداء فريضة الحج لهذا العام بعد أن تكفلت منظمات خيرية بنفقات حجهم وتقول اللجنة السورية أيضا إن عدد الحجاج السوريين لهذا العام بلغت 19 ألفا الأوضاع الاقتصادية داخل المملكة العربية السعودية كان لها دور ارتفاع تكاليف الحج إضافة إلى الارتفاع الكبير لقيمة تذاكر الطيران في مختلف دول العالم باعتبار أن الحج جاء متزامنا مع ذروة الموسم السياحي لكثير من الدول مخيماتهم يعزو فيها الفرح وتفتقر إلى أبسط مقومات الحياة تصطدم الأمية الواقع المريض فالحج أصبح حلما لا يناله إلا بحق الجزيرة مخيمات النازحين على الحدود السورية التركية ودخلنا البيت الحرام الشريف الذي من دخله كان آمنا من باب بني شيبة وشاهدنا الكعبة الشريفة زادها الله تعظيما وهي كالعروس تجلى على منصة الجلال وترفل ببرود الجمال محفوفة بوفود الرحمن موصلة إلى جنة الرضوان