هذا الصباح- طفل مصاب بمتلازمة تفقم الأطراف يجيد السباحة

12/08/2018
من تحت الماء رسالة تشد عزيمة كل طفل من ذوي الإعاقة نموذج عربي يقدمه طفل مصري يدعى عمر جعل من نقطة ضعفه قوة تزداد كلما أشرقت شمس يوم جديد يبدأ يومه بممارسة رياضة يحبها رغم أنه يعاني من تفقم الأطراف تلك المتلازمة التي منعت ذراعيه من النمو ومنعته الخوض في غمار الحياة بيديني مكتملتين لكن ذلك لم ينقص إيمانه بحقه في الحياة كغيره اختارت طفله البالغ من العمر ثماني سنوات أن يحول المياه العميقة التي كانت مصدر رعب بالنسبة إليها إلى صديق بعد أن كان همه الوحيد أن يسبح في المياه دون أن يغرق عندما بلغ السابعة من عمره التزم مع مدرب سباحة متخصص بتدريب الأطفال ذوي الإعاقة على السباحة يتدرب عمر ثلاث مرات أسبوعيا مدربه يرى أنه يحتاج إلى رعاية خاصة وبذل قصارى جهده في التدريب أما هو فقد لفت نظرها عند ابنها منذ ولادته فهو لا يكف عن السعي لتحقيق حلمه في أن يكون بطلا عالميا في السباحة تسعى الأم بكل قوتها لإشراك اتجاهات مسابقات تمكنه من المشاركة في الأولمبياد يوما من الأيام