هذا الصباح-تشميس السجاد.. تقليد تركي مهم لتعقيمه

12/08/2018
بين ليلة وضحاها اكتست هذه الأرض في مدينة أنطاليا بتركيا بغطاء ملون براق ومزخرف بأجمل الأشكال والنقوش إنه السجاد اليدوي الذي تنسجه أنامل أمهر الحرفيين الأتراك معظم أيام العام يخرج اليوم إلى الهواء الطلق لنيل نصيب وافر من أشعة الشمس فعملية تشميس السجاد تعتبر حيوية للغاية لما للشمس من دور في تعقيم هذا النسيج وموسم الصيف هو الأفضل للقيام بهذه الخطوة بعد شتاء طويل يكون فيه السجاد رطبا وعرضة للروائح الكريهة على مساحة 200 هكتار عشرات الآلاف من السجاد في حرارة بلغت درجة 40 مئوية ورغم أن المهمة شاقة وحارقة لكثير من العمال هنا فالجميع استمتع بها وبحسب مصنعي السجاد فإن تعرضه لأشعة الشمس فترة تتراوح بين شهر وثلاثة أشهر يخفف حدة الألوان معظم تلك السجاجيد مدن تركية عدة أبرزها العاصمة أنقرة واسطنبول ومدينة قونية وبعد تنظيفها وتشمل مسها تعاد مرة أخرى إلى تلك المدن