مستشفيات ميدانية لاستقبال جرحى زلزال جزيرة لومبوك

12/08/2018
ألحقت سلسلة الهزات الأرضية التي هزت جزيرة لومبوك الإندونيسية خلال الأسبوعين الماضيين أضرارا بثلاثة مستشفيات منها مستشفى جونز الأهم في شمال الجزيرة وعشر مستوصفات لهذا أنشأ مستشفى ميداني اجتمعت فيه فرق طبية عسكرية وحكومية مع المتطوعين مع انتشار مزيد من المتطوعين من مختلف الهيئات والجمعيات تتكشف صور معاناة آلاف الجرحى والمصابين ممن قضوا أياما في قراهم دون تلقي العلاج اللازم وهو ما يظهر أن الكارثة قد تجاوزت التقديرات الأولية لآثاره ولهذا رست في ميناء تشارك بشمال شرق لومبوك سفينة سوهارتو وهي عبارة عن مستشفى عائم تابع للبحرية الإندونيسية ولأن غالبية المصابين في مناطق بعيدة فإن أطباء وممرضين متطوعين ينطلقون كل يوم بحثا عن الجرحى والمرضى في القرى الشمالية والشرقية وينقلونهم إلى هذا المستشفى العام يتوافد المواطنون إلينا خصوصا ممن أصيبوا بكسور لأن في مستشفانا هذا خمس غرف عمليات وأطباؤنا من المتطوعين الذين انضموا لفرق الأطباء العسكرية ويمكن إجراء خمس عمليات جراحية في آن واحد ورغم مرور أسبوعين على وقوع الزلزال الأول وما تبعه من هزات فإن عشرات الجرحى مازالوا ينقلون يوميا إلى هنا فقد هدمت الهزات الأرضية نحو ألف منزل فجرح وأصيب آلاف خاصة مع انقطاع التيار الكهربائي في اللحظات الأولى للهزات الأرضية لم نكن نعرف هل أصابتني كسر أم لا وليس هناك معدات كافية في المستوصفات ولهذا جئنا إلى هنا المتطوعون قالوا لي لا بد من علاج ابنتي في هذا المستشفى لأنك لو أخذت إلى طبيب شعبي فلن يقوى على المشي بشكل سليم ويتحدث مواطنون عن حالات كثيرة لجرحى انتشلوا من تحت الأنقاض لكن جراحهم كانت خطيرة وتوفوا فقد وصلت سيارات الإسعاف متأخرة إلى القرى البعيدة يشار إلى أن هذا هو المستشفى الوحيد في إندونيسيا وقد أظهرت الكارثة كما يقول مسؤولون الحاجة إلى مزيد من المستشفيات العائمة العسكرية أو المدنية في بلد أرخبيل يواجه كثيرا من الكوارث صهيب جاسم الجزيرة ميناء تشارك محافظة لومبوك الشمالية