محمود حسين خلف القضبان لليوم 600 دون محاكمة

12/08/2018
600 يوم قد تلفظها في ثانية لكنها مرت على الزميل محمود حسين في سجنه ستمائة نهار ثقيل وستمائة ليلة موحشة لا رفيق خلف جدران الزنزانة الانفرادية سوى مرارة الظلم والمعاناة الإهمال الطبي وسوء المعاملة 600 يوم جددت النيابة المصرية فيها حبسه احتياطيا خمس عشرة مرة دون محاكمة ولا تهم واضحة فحينا إثارة الفتنة وحينا زعزعة الثقة في مؤسسات الدولة وتعريض السلم العام للخطر إلى أن استقر الأمر لاحقا للسلطات القضائية على تهم خلق الفوضى وبث معلومات كاذبة تسيء للبلاد والتحريض وتلقي أموال من الخارج للإضرار بالمصالح القومية لا يستطيع محمود حسين الدفاع عن نفسه إزاء تلك التهم بسبب التجديد التلقائي لمدد حبسه والمماطلة في تقديمه للمحاكمة بل تعرض لانتهاك حقوقي سافر حين جرى تصويره في مقاطع بثتها فضائيات موالية للسلطة موصوفا بالإرهابي قبل أن يعرض حتى أمام النيابة كانت تلك هي أدوات الجرائم المنسوبة لمحمود حسين أشرطة ومعدات تصوير وأجهزة تخصص قناة الجزيرة التي ظلت تعمل في مصر لسنوات قبل إغلاق مكتبها عقب الانقلاب العسكري تتواصل الأيام والأسابيع والشهور وتتبدى على محمود حسين آثار سوء المعاملة والإهمال الطبي حين سربت له صورة بعد كسر ذراعه تظهر جبيرة بالية تحيط بإصابته مع هزال باد ونقصان شديد في الوزن اعتقل محمود حسين في العشرين من ديسمبر عام 2016 بعد أن أتم عامه الخمسين بأيام قليلة كان في زيارة عائلية لأسرته بالقاهرة أوقف في المطار أربع عشرة ساعة ثم أطلق ثم اعتقل مع شقيقيه اللذين أطلق سراحهما لاحقا ليبقى هو مسددا ضريبة باهظة لأن تكون صحفيا حرا في مصر لمحمود حسين تسعة أبناء يفتقدونه لستمائة يوم بل يشكون سوء المعاملة مجتمعيا وترديد بعض المحيطين بهم للتهم الإعلامية المنسوبة لوالدهم لم تتوقف شبكة الجزيرة عن المطالبة بالإفراج الفوري عن مراسلها الذي غطى بمهنية عالية في أماكن مختلفة من التحق بها مراسلا بمكتب القاهرة عام 2010 قبل الجزيرة حمل محمود حسين إرثا صحفيا طويلا في الصحافة التلفزيونية يعود لعام 97 في عدة قنوات مصرية وعربية وهو قبل ذلك حامل للشهادتين من كليتي الاقتصاد والحقوق خلف جدران السجون المصرية يقبع عشرات الصحفيين منذ انقلاب يوليو 2013 منهم محمود حسين مراسل الجزيرة الذي تخشى أسرته وزملاؤه ومتضامنون كثر من أن يطول حبسه أكثر من ذلك في ظل منظومة قضائية مصرية راهنة وصفت كثيرا بالمسيسة بل وصف فريق قانوني بالأمم المتحدة باحتجاز الزميل محمود حسين بالتعسفي والمنتهك للقوانين الدولية