بحر قزوين وثرواته

12/08/2018
بحر قزوين هو أكبر مسطح مائي مغلق بمساحة تقدر بنحو 370 ألف كيلو متر مربع وبعمق يصل إلى 890 الف مترا ثاني أغنى منطقة بثروات النفط والغاز في العالم بعد الخليج ويربط بين الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والقوقاز وتطل عليه خمس دول هي روسيا وكزاخستان وتركمانستان وإيران وأذربيجان تحتوي اعماقه على ثروة هائلة من النفط والغاز والذهب والنحاس واليورانيوم وتقدر وكالة الطاقة الدولية احتياطي النفط بنحو 15 إلى 40 مليار برميل من النفط أما احتياطيات الغاز الطبيعي فتقدرها بما بين ستة إلى تسعة تريليونات متر مكعب كان الوضع القانوني للبحر تحدد في العهد السوفييتي وفق اتفاقيات عقدت بين موسكو وطهران ومع انهيار الاتحاد أصبحت شطآن البحر مقسمة بين خمس دول فبدأ النزاع على اقتسام هذه الثروات فكانت المعضلة هنا هل يتم تحديد هوية البحر قانونيا كبحيرة مغلقة أم كبحر مفتوح باعتبار بحر قزوين بحيرة مغلقة فيعني أن المياه الإقليمية لكل دولة تمتد إلى عشرين ميلا بحريا ثم عشرين ميلا أخرى للدول الحق في استخدامها ثم المساحة الباقية فهي منطقة مشتركة وتقسم عائداتها بالتساوي 20 بالمئة لكل دولة وهذا ما تؤيده إيران وتركمانستان أما باعتباره بحرا مفتوحا فيعني أن لكل دولة حصة تحدد على أساس قطاعها المائي وحجم شواطئها ويبقى باستخدام سطح البحر مشاعا بين الجميع وتؤيد روسيا وكزاخستان وأذربيجان كانت إيران تتمسك بحصة 50 في المائة لقولها إن الحصة المتفق عليها مع الاتحاد السوفييتي وتقترح أن يبقى البحر مناصفة بينها وبين الدول الأربع أو أن يقسم البحر إلى أجزاء متساوية بحيث تحصل كل دولة على 20 بالمئة دون النظر لحدودها البحرية وتؤيد هذا المقترح تركمانستان وقد بدأ التقسيم القطاعي ينفذ عمليا منذ عام 98 على أمل التوصل إلى تسوية شاملة وكانت أذربيجان وكزاخستان الأسرع في استخراج البترول والغاز بعد عقد مجموعة من اللقاءات بين دول بحر قزوين تم التوصل إلى اتفاقية نهائية بترسيم الحدود وتقاسم الثروات لكن بقيت بعض الإشكاليات لاسيما أن النزاع ليس قانونيا واقتصاديا فحسب بل هو سياسي كذلك وتدخل فيه دول أخرى مثل الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي