الاستقرار الأمني بالصومال يعزز الاستثمار في الإنتاج الغذائي

12/08/2018
هنا في ضاحية مقديشو أنشئت أول مزرعة للأبقار تضم نحو ثلاثين بقرة استقدمت من هولندا يسعى العاملون لتهيئة الظروف الملائمة لتعقب الأبقاره مع بيئتها الجديدة وتنتج المزرعة نحو ستمائة ألف لتر من الحليب يوميا في مرحلتها الأولى في البداية انقسم الناس بين مرحب ومتردد حاليا انطباعات الناس إيجابية واستطعنا دخول السوق ونحرص على أن نلبي احتياجات العاصمة من الحليب لاحقا سنوسع دائرة خدماتنا لتشمل الأقاليم من الصعب على شركة واحدة أن تسد الاحتياجات وحدها لذا فإن سوق مفتوح وقادرا على استيعاب مستثمرين جدد ومع هذا المصنع لتعليب الحليب وإنتاج مشتقاته تتشكل ثنائية مع مزرعة الأبقار سعيا لإنعاش الإنتاج المحلي عبد القادر محمد عائد من المهجر وقد استثمرت نحو مليون دولار في هذا المصنع مع بعض التجار مصنعا ينتج 720 ألف لتر سنويا توزع في مقديشو منذ ثلاثين عاما لم يكن الناس يجدون الحليب الصافي إلا بالكاد وأكثره كان مستوردا الآن تمكنا من الحليب والفواكه اللبن الرائب وغيرها من مشتقات الحليب المختلفة رد فعل العملاء مشجع حتى الآن نرجو أن يزيدا إنتاجنا مع ازدياد الإقبال حاليا ويرى خبراء الاقتصاد أن الاستثمارات في مجال منتجات الألبان من شأنها توفير فرص عمل لآلاف من العاطلين عن العمل في بلد يناهز فيه معدل البطالة 70 بالمئة هذه الأمور تساعد في الاكتفاء الذاتي الوطني من الحليب وهذا بدوره يساهم في ارتفاع الناتج المحلي كما أن هذا يشجع التجار على الاستثمار الداخلي بدل هروب رؤوس الأموال للخارج وهو ما يفسح المجال أمام إيجاد فرص عمل لآلاف العاطلين عن العمل باختصار مثل هذه الخطوة ستؤدي في النهاية إلى تعافي الاقتصاد بعد سنوات من الاعتماد على الاستيراد الصومال منذ سقوط حكومة مركزية يستورد معظم المواد الغذائية ولعل المحاولات الحثيثة للاستثمار الداخلي يهيئ فرصة لتعافي الإنتاج المحلي ولو ببطء جامع نور الجزيرة مقديشو