هذا الصباح- يوم مع الحمير يخلصك من التوتر والضغوط

11/08/2018
إذا شعرت بالإحباط فقضي يوما مع الحمير مهلا لا مجال للسخرية هنا فكثير من سكان مدينة نيويورك يتوجهون فعلا لمتنزه أوستر ويمضون يومهم بالعناية بالحمير وأكثر من ذلك فقد باتوا على قناعة بأن الحمير ذكية وسلسة القياد وليست عميقة إنها فعلا تمتص التوتر بشكل كبير بإمكانك الجلوس هنا والعرب من حياة المكتب كثيرون إلى هنا بعضهم يقطع مسافات طويلة كي يزيل حالة التوتر التي يعانون منها ويقول القائمون على الحمير إن من السهل على قاصدها التفاعل معها رغم الاعتقاد السائد بأنها صعبة المراس يضم المتنزه الواقع شمالي مدينة نيويورك أحد عشر حمار بمختلف الأعمار وجميعها تذهب إلى المدرسة ودار للرعاية الصحية والهدف من تدريبها هو تقديم خدمة مجانية للناس خصوصا ممن يعانون من إعاقات ذهنية وجسدية وتستقبل الحديقة أسبوعيا متطوعين لرعاية الحمير وتنشيطها لإظهارها بأجمل صورة والحمير قبل ست سنوات وكان يبتاعها من ماله الخاص لاستخدامها في عمليات الإنقاذ التي تتولاها منظمة غير ربحية أنها سترفض حسب الصورة التي رسمت في أفلام الرسوم المتحركة لكنها لم تفعل ذلك مع أي منه لطيفة ولا نخشى على الصغار من الاقتراب منه ويشدد القائمون على المتنزه على أن الفضاء وقت مع الحميد له فوائد صحية وأن الفكرة السائدة عنها بأنها قلقت للعمل فقط مغلوطة ورفضها إطاعة الأوامر أحيانا ليس بسبب غبائها أو وإنما قد يكون احتجاجا على سوء معاملتها ودعوة