ترامب يخطط للسيطرة العسكرية على الفضاء

11/08/2018
حرب النجوم تعود ليس فقط على شاشات السينما ليس للمتعة هذه المرة بل على مسرح السياسة الأميركية والعرض الأول مقررا لعام 2020 جيمس ماتيس وزير الدفاع الأميركي ومايك بيرنز نائب الرئيس موافقان ويدعمان خطة الرئيسين دونالد ترمب لغزو الفضاء أمام عسكريين في مقر وزارة الدفاع البنتاغون قالت تايمز إنه حان الوقت لكتابة فصل جديد في تاريخ القوات المسلحة الأميركية والاستعداد لساحة المعركة المقبلة وإنشاء قوة الولايات المتحدة للفضاء رد وزير الدفاع ماتيس من على المنصة نفسها أنه موافق تماما قبل عام كان يعارض ويشكك في فكرة إنشاء جهاز مستقل عن القوات الجوية والآن تشدد على أن الفضاء ساحة قتال تتطور لذلك لا بد من إنشاء قيادة قتالية هناك الموعد المحدد هو عام أي بالتزامن مع انتهاء العهدة الرئاسية الحالية بالسيطرة على الفضاء صرح في وقت سابق أنه لا يكفي فقط أن يكون هناك وجود أميركي في الفضاء بل يتعين أن تكون هناك هيمنة أميركية فيه وكان ترومان وقع في ديسمبر العام الماضي مرسوما يسمح بإعادة إرسال رواد الفضاء إلى المريخ تكلفة الفرع الجيش الأميركي وقيادته تبلغ ثمانية مليارات دولار وقبل أن ترى النور لا بد أن تحصل على موافقة الكونجرس المنقسم منذ الآن بشأنها توضح الخطة التي أرسلها البنتاغون للكونغرس كيف يتعرض الجيش الأميركي لخطر في الفضاء لأن الخصومة يسعون إلى امتلاك قدرات مضادة هذه القدرات تسمح لهم بتحييد الأقمار الصناعية الأميركية خلال النزاعات بالتشويش عليها أو قرصنتها المقصود بالخصوم روسيا والصين داخل الكونغرس الموقف غير موحد ثمة من يخشى من تمزيق أوصال القوات الجوية التي تشرف حاليا على معظم القدرات الفضائية وهناك من يرى أن الفضاء ميدان حرب يجب على الجيش الأميركي أن يحافظ على هيمنته فيه وصف السيناتور الديمقراطي الخطة الجنونية والفكرة الغبية القوة الموعودة في السماء هل تعود الهيمنة مفقودة على الأرض بعد مستنقعي العراق وأفغانستان غزو الفضاء في عهد إدارة تراب فيلم معقد ومكلف وقد لا يضمن له مشاهدة ممتعة داخل الكونجرس أو خارجه