هذا الصباح-الروبوتات الشخصية تخدم وتسلي وتلتقط الصور

10/08/2018
الروبوتات لم تبح بكل أسرارها بعد مشوار طويل عليها قطعه هذا ما يرددها العاملون في صناعة الذكاء الاصطناعي المتنامية فعدا عن عملها في المصانع والمكاتب على كثرتها بمختلف تخصصاتها المنتجون نحو تطوير ما بات يعرف بالروبوتات الشخصية أو تلك التي تقاسم الناس بيوتهم واستمالتهم تبدو أشبه بالحيوانات الأليفة من حيث الصلات والتواصل مع أصحابها لكنها تختلف على القطط والكلاب فهي تجيب على بعض الأسئلة عرف على الوجوه الروبوت مثلا سيطرح للبيع مقابل مائتين وخمسين دولارا فقط أي أنه سيكون في متناول ملايين البشر فيبدو أكثر انسيابية ورشاقة وهو يقدم قائمة لا بأس بها من الخدمات والمعلومات كيف سيكون الطقس اليوم التقاط الصور ليس هذا حسب أنه يستطيع الرقص على أنغام الموسيقى أيضا وخدمات مختلفة يقدمها هذا الروبوت تصب جميعها في خانة تطبيع العلاقة بين الإنسان والآلة وإضفاء الطابع الإنساني عليها وهذا ما يراهن عليه