هذا الصباح-الطائرات الورقية.. متعة الصغار وهواية الكبار بأفغانستان

01/08/2018
اللعب بالطائرات الورقية هي وسيلة التسلية الرئيسية للصبية وحتى لبعض الكبار هنا في أفغانستان فمن فوق قمم جبال العاصمة الأفغانية كابول تتجمع مئات العائلات كل يوم جمعة لهدف المبارزة التحدي فيما بينها المنافسة بين الطائرات الورقية هو قطع الخيط الذي يمسك بالطائرة الورقية الأخرى وإيقاعها على الأرض وتوجد مجموعة من الأولاد الفقراء الذين لا يمكنهم شراء الطائرات يركضون وراءها وهي تهوي إلى الأرض ويطلق عليهم عداؤو الطائرات الورقية تحريك الطائرات في هذه المنافسات يجعل المشاركة يشعر كأنه يطير مع الطائرة التي يتحكم فيها من خلال الحركة السريعة من جهة إلى أخرى للهرب من هجمات الطائرات المنافسة أو مهاجمتها وهو ما يحتاج إلى مهارة تحكم عالية في الطائرة ومعرفة تأثير الرياح والتقاطع مع مسارات الطائرات الأخرى هذه اللعبة يعتبرون أن هناك مجموعة من العناصر تعطي الطائرة الورقية ميزة وأهمية ومنها مرونة وتوازن الإطار المصنوع من البامبو وقوة الصلب المستخدم في الورق ونوعية الخيوط وبالطبع قبل كل شيء مهارة الشخص الذي يتولى التحكم في الطائرة في اليوم إضافة إلى مراعاة اتجاهات الريح ورغم أن هذه اللعبة منتشرة في كثير من بلدان العالم فإن ثقافة الطائرات الورقية في أفغانستان يبقى لها رونقا خاص