هذا الصباح- الزحف العمراني بموناكو يهدد الحياة البحرية

01/08/2018
تلك الإمارة الثرية على شاطئ الريفيرا الفرنسي لا تملك من الأراضي ما يكفيها للتوسع فمساحتها لا تزيد عن 200 الف كيلومتر مربع بعدد سكان ليقترب من 40 ألفا لكن زوارها يعدون بالملايين سنويا للتغلب على مشكلة نقص الأراضي تتجه موناكو للتوسع في البحر من خلال مشروع ضخم وموناكو ليست استثناء في هذا الجانب فقد سبقتها سنغافورة وهونغ كونغ ودول أخرى كثيرة عشرات المباني ستبرز هنا قريبا في أضخم إضافة عقارية من نوعها في شواطئ المتوسط الشمالية ملاك المشروع عبروا عن ثقتهم في بيع وتأجير كل الوحدات حال انتهاء أعمال التشييد فموناكو كانت ولا تزال نقطة الجذب المفضلة لكثير من أثرياء العالم تعقيدات كثيرة سبقت انطلاق المشروع قبل أربعة أعوام أولها البيئة البحرية والضرر الذي سيلحق بها جراء أعمال الردم والحفر لذا كان لزاما البدء بنقل كل الشعب المرجانية ومظاهر الحياة البحرية الأخرى إلى منطقة آمنة عشرات الغواصين عملوا لأشهر لإخلاء قاع البحر في المنطقة المعنية أعوام قليلة ستكسب خلالها إمارة الأثرياء امتدادا جديدا يزيد من مساحة اليابسة والأموال التي تجنيها سنويا