وزير الداخلية اليمني يطالب الإمارات بإغلاق سجونها ببلاده

09/07/2018
تواصل أمهات المختطفين ومخفيين قسرا في سجون عدن احتجاجهن أمام منزل نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري في مدينة عدن للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهم وسرعة الإفراج عنهم وتمكينهم من حقوقهم الإنسانية وحملن الوزارة كامل المسؤولية عن سلامة ذويهم المختفين قصرا ما أثار المحتجات أكثر وأشعل فتيل غضبهن تصريحات نائب وزير الداخلية اللواء علي ناصر ليخشع التي نفى فيها وجود سجون سرية في عدن وحضرموت وذلك خلال جولة قام بها في أحد سجون عدن زيارة أريد لها أن تنقل صورة براقة عن السجون في اليمن حيث المرافق الطبية المكتملة والعنابر الفسيحة نزلاء لكن سرعان ما دخل وزير الداخلية على الخط في تصريح رسمي نقلته وكالة أنباء سبأ الرسمية مطالبا الإمارات بإغلاق السجون وإخضاعها للنيابة والقضاء واستكمال معالجة ما تبقى من أمور وإشكالات في هذه المسألة وكانت تقارير حقوقية دولية قد اتهمت القوات الإماراتية وحلفائها المحليين بتعذيب المعتقلين بوحشية في سجونها المتعددة حيث ترتكب قوات الأمن فيها أعمال تعذيب وانتهاكات جنسية لتحطيم إرادة المعتقلين وكانت وكالة الأسوشيتد برس قد كشفت في تقرير نشر في الشهر الماضي تفاصيل صادمة من سجون إماراتية جنوبي اليمن من بينها العنف الجنسي اعتبره التخل الوسيلة الرئيسية لممارسة الوحشية على المعتقلين لانتزاع اعترافات منهم