هذا الصباح- هل المكملات الغذائية لتحسين المزاج آمنة طبيا؟

09/07/2018
مع تسارع إيقاع الحياة تسرع الضغوط والمتطلبات المختلفة التي تشكل أحيانا عبئا يفقد البعض لذة الاستمتاع بمباهج الحياة وقد يتطور الأمر لتظهر عليهم بوادر القلق والاكتئاب وغيرها من اضطرابات المزاج وبدلا من اللجوء إلى الأطباء والمختصين لطلب يد العون يستعين البعض مكملات غذائية أو علاجات عشبية تنتشر في الصيدليات ومواقع الإنترنت بهدف تحسين المزاج أو تجنب تفاقم حالة الاكتئاب والتوتر وغالبا ما يتم الترويج بتلك المستحضرات على أنها آمنة كونها مستخلصة من مواد طبيعية لكن وإن أشارت بعض الدراسات إلى فوائدها في تحسين المزاج فإنها لم تصل إلى حد التوصية السريرية بها من قبل الهيئات الطبية وهذا يعني أن لبعض تلك المستحضرات آثارا جانبية خطيرة تضر بمرض الكبد أو من يعانون من الجلطات أو عدم انتظام دقات القلب وهناك مستحضرات تتسبب في زيادة مستويات الناقل العصبي مما يؤدي إلى حدوث أعراض الهوس أو تفاقمها والأخطر من ذلك كله أن بعض المستحضرات العشبية والمكملات الغذائية يمكن أن تخلط مع أدوية تقليدية لعلاج الاكتئاب ويتم الترويج لها على أنها مواد طبيعية لذا فالأجدر دائما استشارة الطبيب عند الرغبة في تناول تلك المستحضرات فهو الوحيد القادر على تحقيق نوع المشكلة التي يعاني منها الفرد وتحديد العلاج المناسب له