تصاعد الجدل بشأن مشروع قانون للصحافة في مصر

08/07/2018
هل وصل عهد حرية الصحافة في مصر إلى نهاية المطاف سؤال يؤرق معظم المهتمين بالسلطة الرابعة التي يجري تقليم أظفارها شيئا فشيئا مشروع قانون الصحافة الجديد الذي وافق رئيس البرلمان المصري على مناقشته يوصف بأنه قانون لإعدام الصحافة فوجئت الأوساط الصحفية بمشروع القانون أثار زوبعة من الاحتجاجات لمخالفة بنود دستور عام 2014 الذي منح الصحافة حريات كبيرة ويقنن القانون الجديد الحبس الاحتياطي في قضايا النشر واعتقال الصحفيين وتقييد تداول المعلومات وحرية الرأي والتعبير وقد رأت فيه نقابة الصحفيين تهديدا لآلاف العاملين في الصحافة في أكل عيشهم من خلال فتح الباب لإدارة المؤسسات واتخاذ القرارات بعيدا عن الصحفيين بعبارات مثل مقتضيات الأمن القومي والدفاع عن البلاد ومعاداة مبادئ الديمقراطية والتعصب الجهوي أو التحريض على مخالفة للقانون تعد حمالة أوجه تستطيع الحكومة وأجهزتها الأمنية إلصاقها بمن تشاء خصوصا مع سوابق عديدة في السنوات القليلة الماضية فيها عشرات الصحفيين وحده المرصد العربي لحرية الإعلام رصد ثمانية وعشرين انتهاكا من اعتقال واحتجاز وقيود نشر في تقرير أصدره الشهر الماضي لجأ الصحفيون للخيارات المتاحة لهم فتقدم عضو بنقابة الصحفيين وطالب للنقيب المؤيد للنظام عبد المحسن سلامة لعقد جمعية عمومية لمناقشة أزمة مشروع قانون الصحافة الجديد كما لوح نصف أعضاء المجلس بالاستقالة احتجاجا على مشروع القانون فهي أشرف مئات المرات من إقرار هذا القانون على حد وصفهم فالحرب على الصحفيين وصلت المسمار الأخير الذي تريد الدولة ووضعه في نعش الحريات بقانون فاقد الأهلية هكذا وصفه عضو مجلس نقابة الصحفيين أبو السعود محمد الذي أعلن استقالته من المجلس عبر حساب في الفيس بوك لا يعرف إن كانت الجهات الحكومية التي قدمت مشروع القرار سترضخ لحملة الاحتجاجات الواسعة فالوسائل القمعية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي تزداد طرديا مع تعزيز القبضة الأمنية في وجه المعارضين يرتفع سقف آمال بعض الصحفيين في منع إقرار مشروع القانون اعتمادا على سوابق نقابية عامي 1995 و 2016 نجحوا فيها في التصدي لمحاولات التقييد فإن آخرين يرون ضربا من الأحلام مستدلين في ذلك بارتفاع مستوى الانتهاكات الأمنية لحرية الإعلام وتجاهل القوانين يقبع عشرات الصحفيين المصريين خلف القضبان منذ سنوات بينهم الزميل محمود حسين منتج الأخبار بقناة الجزيرة والمصور محمود أبو زيد المعروف والذي كرمته منظمة اليونسكو