بعد زيارة بومبيو.. شيطان التفاصيل يتربص بمحادثات النووي الكوري

08/07/2018
هذا هو الاجتماع الثاني لوزراء خارجية اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية منذ القمة التاريخية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الشهر الماضي أطلع بومبي نظيريه على تفاصيل المحادثات التي أجراها على مدى يومين مع الرجل الثاني في كوريا الشمالية كيم يونغ تشول وقال إنها تحرز تقدما وهو ما يتناقض مع بيان الخارجية الكورية الشمالية التي وصفت المحادثات بالمؤسفة وقد أكدت كوريا الشمالية التزامها بنزع سلاحها النووي أجرينا مناقشات تفصيلية وشاملة بشأن عملية ولكن ستظل العقوبات قائمة ضدها إلى أن تكمل تفكيك برامجها بطريقة يمكن التحقق منها بومبي في مؤتمره الصحفي من أهمية بيان بيونغ يانغ الذي وصفت فيه أيضا ممارسات الوفد الأميركي بأنها تشبه تصرفات العصابات ولكنه لم يغفل الرد عليه طلبات من كوريا الشمالية تشبه طلبات العصابات فإن العالم بأسره من العصابات لأن مطالب أجمع عليها المجتمع الدولي وبعيدا عن هذه المناسبة قلب بيو أنه حصل من بيونغ يانغ على تعهد بتدمير منصتها لاختبار الصواريخ البالستية في وقت قريب ويثلج هذا الخبر صدور المسؤولين اليابانيين فقد وصلت قدرات بيونغ يانغ الصاروخية حدا مكنها من إطلاق صاروخ فوق اليابان في سبتمبر أيلول من العام الماضي ووصل حينها إلى ارتفاعات غير مسبوقة وإذا أوقفت بيونغ يانغ تطويرها الصاروخية فإن اليابان ستقوم بخطوة لتحسين العلاقات معها نود أن نطلق بداية لمبادرة جديدة لعلاقاتنا مع كوريا الشمالية فاليابان عازمة على القيام بدور فاعل في الحفاظ على الأمن والاستقرار في شمال شرق آسيا بالتعاون الوثيق مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أما وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية فقد أكدت على ضرورة التحقق من تفكيك برامج الأسلحة الكورية الشمالية بشكل كامل ولا رجعة عنه تناقض التصريحات بشأن مدى تقدم المحادثات مع كوريا الشمالية يشيرون إلى أن نزع السلاح النووي والصاروخي لبيونغ يانغ يسير في طريق صعبة وطويلة لكن النتيجة وهي لا شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية تستحق هذا العناء فادي سلامة الجزيرة طوكيو