اتهامات لحكومة العراق بإهمال ملف المفقودين بالموصل

08/07/2018
عام مر على انتهاء معركة استعادة السيطرة على مدينة الموصل ولا يزال ملف المفقودين مفقودا قضايا عدة بينها إعادة الإعمار وعودة جميع النازحين مازالت ملحة لكن يبدو أن ملف المفقودين سيكون الأعقد بين التحديات قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن تنظيم الدولة اختطف مئات المدنيين في محافظة نينوى أثناء سيطرته عليها وبقي يحتجز أعدادا كبيرة منهم حتى بدء عمليات التحرير وهو ما يثير الشك في مصير هؤلاء وأين هم الآن اتهم المرصد أيضا حكومة بغداد بالإهمال فيما يتعلق بطريقة التعامل مع هذا الملف كما طالبها بإعلان نتائج تحقيقاتها في هذا الشأن ومساعدة ذوي المفقودين على معرفة مصير أبنائهم واسترد المرصد إلى الشهادات العديد من العائلات الموسمية التي فقدت أبناءها قبل معركة الموصل وبعدها أضاف أن العديد من الأسر توجهت للجهات المعنية بعد انتهاء المعارك في المدينة لكنهم لم يحصلوا على إجابات شافية لمعرفة مصير أبنائهم المفقودين وعزا ذلك لانعدام التواصل الحكومي ليس هذا البيان الأول الذي ينشره المرصد العراقي بشأن ملف المفقودين سبقته تقارير أخرى أشار فيها إلى أن سجون تنظيم الدولة الذي سيطر على الموصل ثلاث سنوات كانت مكتظة بآلاف السجناء وبحسب المرصد فقد تعرض بعضهم للقتل قبل تحرير المدينة في حين بقيت النسبة الكبرى في السجون قبل بدء العمليات العسكرية بأيام وكانت مصادر أمنية عراقية تحدثت عن وجود أكثر من أحد عشر ألف مفقود منذ سيطرة تنظيم الدولة على الموصل عام 2014 أرقام لا يمكن الحسم بدقتها من جهة محايدة لكن ذلك لا يلغي واقع تحول هذا الملف لعبء ثقيل على القوات الأمنية العراقية من جهة ولأزمة إنسانية تفاقم لوعة عائلات تسعى لمعرفة مصير أبنائها أحياء كانوا أم أمواتا