محامو ترامب يضعون شروطا جديدة لمثوله أمام مولر

07/07/2018
الهجوم خير وسيلة للدفاع ربما تختصر هذه العبارة النهج الحالي الذي بات يتبعه الفريق القانوني للرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن التحقيقات التي يقودها روبرت مولر فقد أعلن رودي جولياني أحد أبرز محامي الرئيس الأميركي عن شروط جديدة قبل أي لقاء مباشر بين ترامب ومولر من بين هذه الشروط أن يثبت المحقق الخاص أولا أنه ارتكب جرما وأن شهادته ضرورية لوضع نهاية للتحقيقات ليس هذا فحسب إذ قال جولياني إن على مولر أن يستنفذ كل الوسائل الممكنة في تحقيقاته قبل مساءلة الرئيس وأن تكون شهادته الوحيدة المتبقية والقادرة على توفير المعلومات التي يسعى إليها المحققون رأت صحيفة نيويورك تايمز التي أوردت هذه التفاصيل لأنها تبدد على نحو متزايد إمكانية مثول ترامب أمام المحققين كما أن جولياني توقع أيضا رفض الشروط الجديدة فلماذا أعلن عنها إذن يرى الخبراء القانونيون أن هذا النهج يهدف للمماطلة إلى ما بعد انتخابات التجديد النصفي الحاسمة في الكونغرس من أجل إحداث تغيير في موقف الرأي العام من تحقيقات مولر ويبدو أن هذه المقاربة نجحت نسبيا بعد أن كشفت صحيفة واشنطن بوست تراجعا لافتا بين الأميركيين في تأييد هذه التحقيقات وهو ما قد يؤثر في مصداقية مولر ويشكك في أي تقرير قد يصدره بنهاية تحقيقاته وقد كررت نيويورك تايمز أن رفض ترامب للقاء مولر قد يدفع الأخير لإصدار مذكرة استدعاء للمثول أمام المحققين وهي خطوة إن تمت فإنها تفتح الباب على مصراعيه لمعركة سياسية وقانونية يتوقع أن تصل إلى أعتاب المحكمة العليا وتبدو المواقف الجديدة لهيئة الدفاع تحولا نحو موقف متشنج وصدامي مع مكتب المحقق الخاص الذي رفض التعليق على الشروط الجديدة رغم أن الفقهاء الدستوريين يشككون في مدى نجاح إستراتيجية فريق القانوني في حال رصد تقرير مولر أدلة قوية حول عرقلة محتملة للعدالة أو كشف تواطئا حقيقيا بين حملة ترامب وأجهزة الاستخبارات الروسية